قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ريو دي جانيرو: أكدت المجموعة النفطية البرازيلية بتروبراس الجمعة رفضها تزويد سفينتي شحن إيرانيتين عالقتين منذ بداية حزيران/يونيو في البرازيل، بالوقود خشية العقوبات الأميركية.

وبررت المجموعة العامة المدرجة في بورصة نيويورك قرارها في بيان موجّه إلى المستثمرين بأنّ الشركة المالكة للسفينتين الإيرانيتين موجودة على لائحة سوداء صادرة عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية الأميركي-اوفاك.

وقالت المجموعة إنّه في حال "تزويدها السفينتين بالوقود، فإنّها ستواجه خطر إدراجها على نفس اللائحة، ما سيرتّب اضراراً فادحةً".

وأكد مصدر يعمل في سلطات المرافىء لفرانس برس أنّ السفينتين "بافند" و"ترميه" العائدتين إلى الشركة الإيرانية "سابيد شيبينغ" موجودتان في ميناء في باراناغوا (جنوب)، تباعاً منذ 8 و9 حزيران/يونيو.

ووفق موقع "جي1" الإخباري، فإنّ السفينتين كانتا محملتين بمادة اليوريا، وهي مكوّن كيميائي يستخدم في المبيدات، وكان يفترض بهما الإبحار بعد تحميل الذرة البرازيلية.

ورفضت شركة "سابيد شيبينغ" الرد على أسئلة فرانس برس.

وذكّرت بتروبراس بأنّ "ثمة مصدرين آخرين للوقود في البرازيل"، رغم أنّ هذه الشركة العمومية تهمين على سوق الطاقة.

وأشار موقع "جي1" إلى أنّ المحكمة العليا في البرازيل ألغت حديثاً قراراً قضائياً يجبر بتروبراس على توفير الوقود للسفينتين.