قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: شاركت السيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما الديموقراطيين موقفهم في أعقاب هجوم الرئيس الأميركي دونالد ترمب على أربع نائبات من الأقليات العرقية قائلة "هناك مكان لنا جميعا".

وقالت أوباما "ما يجعل بلادنا عظيمة حقا هو تنوعها (...) سواء ولدنا هنا أو لجأنا إلى هنا، فهناك مكان لنا جميعا" بدون أن تأتي على ذكر ترمب.

وأضافت "علينا أن نتذكر أنها ليست أميركا الخاصة بي أو أميركا الخاصة بك".

وتعرض الرئيس الأميركي لانتقاد شديد بعد هجمات كلامية ضد نائبات ديموقراطيات يتحدرن من أقليات بينهن إلهان عمر التي دعاها إلى "الرحيل" من الولايات المتحدة "إذا كانت لا تحب هذا البلد".

وفي خطوة نادرة، انتقد مجلس النواب الذي يسيطر عليها الديموقراطيون الثلاثاء ترمب بسبب "تعليقاته العنصرية".

وهتف أنصار ترمب مساء الأربعاء خلال أحد تجمعاته "اطردوها!" مشيرين إلى النائبة الهان عمر إحدى أول مسلمتين تنتخبان في الكونغرس.

ورددوا خلال تجمعهم في غرينفيل بولاية كارولاينا الجنوبية الأربعاء "أجعلوا أميركا عظيمة مرة أخرى".

وصرح الرئيس الأميركي للصحافيين في المكتب البيضوي في اليوم التالي أنه لم يكن راضيا عن الهتافات التهكمية.

لكن لقطات تلفزيونية أظهرت كيف ترك الهتافات تستمر لأكثر من 10 ثوان قبل أن يستأنف حديثه.

وفي حديثه للصحافيين خارج البيت الأبيض الجمعة، رد ترمب لدى سؤاله عن الهتافات "هؤلاء أناس لا يمكن تصديقهم، هؤلاء وطنيون لا يمكن تصديقهم".

وأضاف مشيرا إلى إلهان عمر "إنها محظوظة لأن تكون حيث هي".

وحض ترمب الجمهوريين على تخفيف حدة خطابهم، لكنه أوضح في الوقت نفسه أن الهجمات ضد النائبات ستكون محور استراتيجيته لإعادة انتخابه عام 2020، رغم خطر إثارة التوترات العرقية وتوسيع الهوة الحزبية.

وردت الهان عمر الخميس على ترمب قائلة "إنني مقتنعة بأنه فاشي".

وأضافت "كابوس (دونالد ترمب) هو أن يرى لاجئة صومالية تدخل الكونغرس". وتابعت "سنكون دائما كابوسا بالنسبة الى هذا الرئيس لأن سياسته كابوس بالنسبة الينا".