قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

لندن: أعلن وزير الدولة لشؤون الدفاع في الحكومة البريطانية توبايس ايلوود لشبكة "سكاي نيوز" الأحد أن الحكومة تدرس "مجموعة خيارات" للتصدي لاعتراض إيران لناقلة النفط "ستينا أيمبيرو".

وأكد ايلوود "سندرس سلسلة من الخيارات".

واحتجز الحرس الثوري الايراني الجمعة في مضيق هرمز الناقلة "ستينا إيمبيرو" التي يملكها صاحب سفن سويدي وترفع علم بريطانيا. وتقول السلطات الايرانية إن الناقلة احتجزت "لعدم احترامها قانون البحار الدولي".

واعترف إيلوود الأحد بأن قدرات التدخل البريطانية محدودة. وقال إن "القوات البحرية الملكية صغيرة جدا على إدارة مصالحنا في العالم. إذا كان هذا ما نرغب فيه في المستقبل، فعلى رئيس الوزراء المقبل الاقرار بذلك".

وأضاف "إذا أردنا الاستمرار في لعب دور على الساحة الدولية -- ولا ننسى أن التهديدات تتطور (...) فعلينا الاستثمار بشكل أكبر في دفاعنا بما في ذلك في البحرية الملكية".

لكن إيلوود رفض فكرة أن القوات البريطانية باغتها اعتراض ناقلة النفط بينما ذكرت الصحف البريطانية أن الفرقاطة "اتش ام اس مونتروز" التي تجوب المنطقة وصلت متأخرة لمساعدة ناقلة النفط.

وكان جيريمي هانت أحد مرشحين لتولي رئاسة الحكومة خلفا لتيريزا ماي صرح السبت أن السلطة التنفيذية ستبلغ الإثنين البرلمان "الإجراءات الإضافية" التي تنوي المملكة المتحدة اتخاذها. لكنه شدد على أن الاولوية "تبقى إيجاد وسيلة لتهدئة الوضع".