قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الكويت: قالت الكويت يوم الأحد إنها "تتابع بقلق بالغ تسارع وتيرة التصعيد" في منطقة الخليج بعد احتجاز إيران ناقلة بريطانية.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن وزارة الخارجية أن الكويت أكدت أيضا على أن "استمرار مثل هذه الأعمال من شأنه زيادة التصعيد والتوتر وتعريض أمن وسلامة الملاحة لتهديد مباشر يستوجب معه أن يسارع المجتمع الدولي إلى تكثيف جهوده ومساعيه الدبلوماسية لاحتواء هذا التصعيد والتوتر".

وقالت الخارجية إن الكويت تدعو أيضا إلى "التزام كافة الأطراف بضبط النفس واحترام قواعد القانون البحري الدولي بما يحقق تأمين السلامة للملاحة الدولية في هذه المنطقة الحيوية من العالم".

وأعلنت إيران الأحد أن سرعة التحقيق حول ناقلة النفط البريطانية التي لا تزال تحتجزها "تعتمد على تعاون طاقمها"، وذلك بعد تجاهلها الدعوات الدولية إلى الإفراج فورا عن السفينة، فيما أكدت لندن أنها تفكر في "مجموعة خيارات".

وترأس رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي صباح الاثنين اجتماعا وزاريا مخصصا للبحث في احتجاز ايران ناقلة النفط.

وستبحث ماي الوضع مع اعضاء حكومتها وستتطرق الى مسألة "حفظ سلامة الملاحة في الخليج"، وفق ما اوضحت رئاسة الحكومة البريطانية، مشيرة الى ان اجتماع الازمة سيبدأ نحو الساعة 9,30 بتوقيت غرينيتش.

وكان المدير العام للموانئ والملاحة البحرية في محافظة هرمزكان (جنوب ايران) مراد عفيفي بور قد أعلن أن "التحقيق (...) يعتمد على تعاون طاقم السفينة وعلى إمكانيتنا في الوصول إلى الأدلة الضرورية للنظر في القضية".

وأكد في مقابلة مع قناة "برس تي في" الحكومية الناطقة بالإنكليزية أن أفراد الطاقم الـ23 هم على متن الناقلة و"بصحة جيدة". و18 منهم من الهند وضمنهم القبطان، والخمسة الآخرون من الفيليبين وروسيا ولاتفيا.

وأشارت وزارة الخارجية اللاتفية إلى أن السلطات الإيرانية رفضت طلبات التواصل مع لاتفي موجود على متن السفينة.

وفي رسالة وجّهتها إلى الأمم المتحدة نقضت لندن الرواية الإيرانية.

وجاء في الرسالة التي وجّهها مساعد سفير المملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة جوناثان آلن أن إيران "تدّعي" أن ناقلة النفط "دخلت مضيق هرمز من جهة المخرج وأنها لم تستجب للرسائل التحذيرية".

ويضيف "لا يوجد أي دليل بهذا المعنى، وإن حصل ذلك، يشكل وجود ستينا إيمبيرو في المياه الإقليمية لعمان دليلا على أنه لم يكن يحق لإيران اعتراضها".

وكانت لندن قد وصفت صعود الإيرانيين على متن السفينة بأنه "غير مقبول" مطالبة إيران بالإفراج عن الناقلة النفطية.

وقال مالك السفينة ايريك هانيل إنها كانت "في المياه الدولية .. عندما هاجمتها قوارب صغيرة ومروحية".

من جهته، صرح وزير الدولة لشؤون الدفاع في الحكومة البريطانية توبايس إيلوود لشبكة "سكاي نيوز" الأحد "سندرس مجموعة خيارات".

واحتجز الحرس الثوري الايراني الجمعة في مضيق هرمز الناقلة "ستينا إيمبيرو" التي تعود الى مالك سفن سويدي وترفع علم بريطانيا. وتقول السلطات الايرانية إن الناقلة احتجزت "لعدم احترامها قانون البحار الدولي".