قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

جوبا: اندلعت معارك الثلاثاء بالقرب من جوبا عاصمة جنوب السودان بين القوات الحكومية ومتمردين رفضوا اتفاق السلام الذي تم توقيعه قبل أشهر، حسبما أعلن متمردو جبهة الإنقاذ الوطني في بيان.

إيلاف: ذكر مراسل وكالة فرانس برس أنه تم تعزيز الإجراءات الأمنية في جوبا مع بدء المعارك في لوبونوك، التي تبعد نحو مئة كيلومتر.

وأعلنت حركة التمرد، التي أطلقها في 2017 الجنرال توماس سيريلو سواكا، لإسقاط نظام الرئيس سالفا كير، أنها تعرّضت لهجوم صباح الثلاثاء.

أوضحت جبهة الإنقاذ الوطني أنها قتلت ثمانية "جنود أعداء"، في معلومات تعذر التأكد من صحتها من مصدر مستقل. وأضاف البيان إن "قيادة جبهة الإنقاذ الوطني تتوقع مزيدًا من الهجمات".

تقع لوبونوك بالقرب من المدينة التي ولد فيها الجنرال السابق سيريلو، وكانت لفترة طويلة معقلًا للمتمردين. وتعود آخر معارك وقعت في هذه المنطقة إلى يونيو 2018.

من جهته، صرح لول رواي كوانغ، وهو ناطق عسكري في جنوب السودان، لوكالة فرانس برس، "منذ صباح اليوم (الثلاثاء) لم نتمكن من الاتصال بقادتنا الميدانيين (في لوبونوك)، ولا معلومات جديدة لدينا من هناك". لكن مراسل فرانس برس ذكر أنه تم نشر جنود في جوبا يقومون بمراقبة أمنية أكبر من قبل.

غرق جنوب السودان في حرب أهلية في ديسمبر 2013 عندما اتهم كير، الذي ينتمي إلى قبائل الدينكا، نائب الرئيس السابق رياك مشار، وهو من إثنية النوير، بتدبير انقلاب ضده.

أسفر النزاع، الذي تخللته فظائع، إلى مقتل أكثر من 380 ألف شخص، حسب دراسة صدرت أخيرًا، ودفع أكثر من أربعة ملايين شخص، أي نحو ثلث السكان، إلى مغادرة بيوتهم. وأدى اتفاق السلام إلى تراجع كبير في المعارك، مع أنها لم تتوقف تمامًا. وينص هذا الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية في موعد أقصاه 12 مايو.