قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جنيف: تسلمت الكويت مبلغ 270 مليون دولار إضافي كتعويضات عن أضرار نجمت من الغزو العراقي عام 1990، بحسب ما أعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء، في إطار مساعيها إلى الحصول على كامل التعويضات بعد أكثر من عشر سنوات على إعدام الرئيس صدام حسين.

إيلاف: تشكلت لجنة التعويضات التابعة للأمم المتحدة في 1991، وهو العام نفسه الذي أخرج فيه التحالف بقيادة الولايات المتحدة القوات العراقية من الكويت.

كلفت اللجنة دفع 52.4 مليار دولار (46.8 مليار يورو) إلى أفراد وشركات وأجهزة حكومية وغيرها من المنظمات التي لحقت بها خسائر بسبب الاحتلال العراقي للكويت. وتأتي أموال التعويضات من ضريبة فُرضت على مبيعات النفط العراقي ومنتجاته.

وأجبرت اللجنة على وقف الدفعات المالية بين عامي 2014 و2018 بسبب الأزمة الأمنية في العراق وسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على أجزاء واسعة من البلاد. وقالت اللجنة إنه بهذه الدفعة الأخيرة تكون قد دفعت إجمالي 48.7 مليار دولار، ليتبقى 3.7 مليار دولار من التعويضات.

ترتبط هذه الأموال بطلب واحد قدمته شركة نفط الكويت لخسائرها في الإنتاج والأضرار التي لحقت بموجودات النفط، بحسب ما أفادت اللجنة في بيان.

والتزم العراق دفع الضريبة، باستثناء طلبه تعليقها عام 2014، رغم أن البعض يتساءل ما إذا كان البرنامج منصفًا للبلد الذي لا يزال يعاني من النزاعات. وأطيح بصدام حسين خلال اجتياح أميركي عام 2003، وأعدم شنقًا في أواخر العام 2006.