وجّهت وزارة الدفاع العراقية اليوم نداء إنسانيًا تطلب فيه ممن يملكون معلومات عن رفات كويتيين وعراقيين فقدوا خلال حرب الخليج عام 1991 الاتصال بها معلنة عن مكافأة مجزية لمن يدلي بها.

إيلاف: قالت وزارة الدفاع العراقية في نداء متلفز تلاه الناطق باسمها: "تُهيب وزارة الدفاع بالمواطنين الذين يمتلكون أية معلومات عن رفات العراقيين والكويتيين ممن فقدوا خلال حرب الخليج عام 1991 أو ما يتعلق بمفقودات الأرشيف الأميري والممتلكات الكويتية الإدلاء بها عبر الرقم الهاتفي 07901945476 لمديرية حقوق الإنسان في وزارة الدفاع أو عن طريق نظام حكومة المواطن الالكترونية".

وأكد الناطق باسم الوزارة "تخصيص مكافأة مجزية لمن يتقدم بهذه المعلومات بعد التثبت منها" لكنه لم يكشف عن قيمتها.

فيديو نداء الدفاع العراقية حول رفات الكويتيين والعراقيين:

جاء النداء العراقي بعد أيام من تأكيد وزارة الخارجية الكويتية سعيها إلى الإعلان قريبًا عن عدد الرفات التي تم اكتشافها أخيرًا في جنوب العراق، ومطابقتها وفق الإجراءات المعتادة في الفحص والتحري عن هذا الأمر، بعد إعلان اللجنة الثلاثية المعنية بحل قضية أسرى الكويت التابعة للصليب الأحمر الدولي اكتشاف رفات بشرية في محافظة المثنى في جنوب العراق، يعتقد أنها تعود إلى مواطنين كويتيين من المدنيين وأسرى الحرب.

وأشارت اللجنة إلى أنه قد تم استخراج هذه الرفات بشكل كامل، وأودعت لدى دائرة الطب العدلي في بغداد لاستخراج الخريطة الجينية (DNA) لمطابقتها لاحقًا مع البصمة الوراثية لعائلات المفقودين في تلك الفترة، بحيث تكشف التحاليل الخاصة بالأدلة الجنائية العدد التقريبي للرفات المستخرجة.

موقعا دفن في العراق
من جهته، أكد مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون المنظمات الدولية ناصر الهين أمس أن الجهود خلال الفترة الماضية أدت إلى التوصل إلى معلومات تتعلق بموقعي دفن في العراق، وأن الكويت طالبت بغداد بتسليمها جميع الرفات المعثور عليها.

وأضاف الهين في بيان صحافي أنه تم تقديم تلك المعلومات إلى اللجنة الفنية الفرعية المنبثقة من اللجنة الثلاثية، والتي قررت فحص الموقعين من جانب الفريق الفني العراقي، بإشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر، حيث تم العثور على عدد من الرفات، ومن ثم اتخاذ إجراءات الفحص الجيني في العراق.

أشار إلى أنه تم تكليف فريق فني كويتي مشترك من وزارة الخارجية والإدارة العامة للأدلة الجنائية التابعة لوزارة الداخلية، بزيارة دائرة الطب العدلي في العراق للإطلاع على الإجراءات الفنية المتخذة من قبل المختصين في الدائرة، ونقل عدد من العينات من هذه الرفات إلى الكويت، لفحصها جينيًا ومضاهاتها مع قاعدة بيانات الأسرى والمفقودين في الإدارة العامة للأدلة الجنائية.

نتائج إيجابية لفحص العينات
أشار إلى أن الفحوصات الأولية أثبتت نتائج إيجابية لعدد من العيّنات التي جلبها الفريق الفني، وبناء على ذلك طلبت الكويت تسليمها جميع الرفات لاستكمال عملية الفحص الجيني لكل الرفات تمهيدًا للإعلان عمّن يتم التعرف إليه.

ولفت إلى أن وزارة الخارجية الكويتية ستبلغ ذوي الأسرى بعد انتهاء الفحص الجيني وعمليات المطابقة لكامل الرفات عن كل المعلومات والبيانات والإجراءات التي اتخذت في هذا الشأن.

وأوضحت اللجنة الثلاثية المعنية بحل قضية أسرى ومرتهني الكويت التابعة للصليب الأحمر الدولي، التي تضم ممثلين عن الكويت والسعودية والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا من جانب، والعراق من جانب آخر أن التحاليل الخاصة بالأدلة الجنائية ستكشف العدد التقريبي للرفات التي تم استخراجها، وسوف تقدم معلومات حول جنسيتهم.

يذكر أن المرة الأخيرة التي تم فيها العثور على رفات مواطنين كويتيين كانت عام 2005، فيما تم العثور على آخر مجموعة من الرفاة الخاصة بعراقيين عام 2011، ولا تزال اللجنة الثلاثية تعمل على الكشف عن مكان وجود الأشخاص الذين لا يزالون مفقودين في كلا البلدين منذ حرب تحرير الكويت (1990 - 1991).