تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
لأنه كافح من أجل حقوق المرأة

حضور كبير للتونسيات في وداع الباجي قايد السبسي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس: حضرت التونسيات بقوة بين الحشود التي ودعت السبت الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي، وقالت دنيا من أمام مقبرة الجلاز جنوب العاصمة حيث ووري جثمانه، "أحب هذا الرجل الذي حمى حقوق المرأة" في تونس.

من جهتها، قالت أميرة التي انتظرت منذ الصباح مع آلاف التونسيين في المقبرة، الموكب الذي وصل نحو الساعة 14,30 (13,30 ت غ)، "أنه يوم حزين وعظيم".

وهتفت فاطمة (59 عاما) بتأثر لدى رؤيتها جثمان الراحل ملفوفا بالعلم الوطني،"ودعا يا ابن تونس، رحمك الله".

وقالت هذه المدرسة "إن الباجي هو من وضع البلاد على الطريق السليم، وشرف البلاد في حياته كما في مماته".

اما دنيا عبودة (39 عاما) التي حملت بيدها وردة حمراء ووشحت فستانها الاسود بصورة للراحل، فقالت "لقد فقدنا رجلا عظيما".

وتابعت "أخشى أن تتعرض حقوق المراة ومكاسبها للتهديد بعد وفاته، آمل أن ننتخب رئيسا مثله، لكن أشك في ذلك".

تقدير كبير للمرأة

وعلى غرار دنيا تحدت نساء كثيرات من كل الاعمار لساعات الحرارة العالية، للمشاركة في تكريم رئيس "كان يكن تقديرا كبيرا للمرأة".

وقالت منيرة بوقطف (47 عاما) "انتخبته في 2014 وكنت على استعداد لمنحه صوتي مجددا".

وكان قايد السبسي الذي توفي الخميس عن 92 عاما، أيد خلال مسيرته السياسية العديد من الاجراءات المهمة لمصلحة المساواة بين المرأة والرجل، في اطار توجه تبناه قدوته الحبيب بورقيبة اول رئيس لتونس المستقلة.

وأشارت يسرا فراوس رئيسة الجمعية التونسية للنساء الديموقراطيات الى ان الرئيس الراحل "ترك ارثا ايجابيا جدا في مجال حقوق المرأة" مضيفة "كانت له نقاط مضيئة عديدة سيذكرها التاريخ".

وحين كان رئيسا للحكومة في 2011، ألغى قايد السبسي تحفظات تونس عن الاتفاقية الدولية لالغاء التمييز بحق المرأة. وشكل ذلك نقطة بدء العديد من التطورات بينها قانون تجريم العنف ضد المرأة.

ومنذ سبتمبر 2017 بات بامكان التونسيات المسلمات الزواج من غير مسلمين.

كما شكل في اغسطس 2017 لجنة رئاسية كلفت برجمة المساواة الواردة في دستور الجمهورية الثانية (2014)، الى قوانين.

وتم تقديم مشروع قانون غير مسبوق في العالم الاسلامي، للمساواة في الميراث الى البرلمان، لكن لم يعرض حتى الآن على النقاش.

وأثار هذا المشروع جدلا واسعا في تونس وخارجها.

وقالت فرح المهندسة المعمارية الاربعينية التي وقفت لتحية الرئيس الراحل عند تمثال بورقيبة في العاصمة، "علينا نحن الآن أن نحمل المشعل وأن نستمر لترسيخ إرثه".


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. حماقة نسوان
أوس - GMT الأحد 28 يوليو 2019 04:25
نساء حمقاوات يبكين عابث بالشريعة ، عدو للاسلام . الى جهنم وبئس المصير ..
2. بيان الحقيقة
جمال سالم - GMT الإثنين 29 يوليو 2019 08:11
هذا قايد السبسي خرج عن شرع الله ولم يعترف بالقران كمنهج ودستور وشرع الدولة فهو كافر خارج عن ملة الإسلام وذلك في قوله تعالى في كتابه المجيد( ومن لم يحكم بما امر الله فأولئك هم الكافرون )فهذا كتاب الله ولا يجوز الخروج عنة ولا بأنملة ،والذي يريد تشريع المساواة بين المرأة والرجل في الميراث والسماح بالمسلمات بالتزوج من الكفار فهذا هو عين الكفر


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. تحذير من مقتل معتقل احوازي تحت التعذيب بسجن إيراني
  2. ليكن الشرق الأوسط قائد المسيرة نحو بنية تجارية عالمية جديدة
  3. الرؤساء العراقيون يطمئنون على الوضح الصحي لأمير الكويت
  4. خامنئي: فشلت خطط الأعداء ضدنا!
  5. سبع مدن أكاديمية إنكليزية ننصحك بزيارتها
  6. المجلس السيادي الحاكم في السودان يؤدي اليمين الدستورية
  7. جونسون يبدأ الأربعاء جولة أوروبية يهيمن عليها ملف بريكست
  8. تهديد بتدويل ملف المغيبين والمختطفين والجثث المجهولة في العراق
  9. وفاة الأميرة دينا الزوجة الأولى للملك حسين
  10. الصين تؤكد توقيف موظف في القنصلية البريطانية في هونغ كونغ
  11. المشاورات لتشكيل ائتلاف حكومي جديد تبدأ الأربعاء في إيطاليا
  12. ترمب يلغي زيارته للدنمارك إثر رفض رئيسة حكومتها بيع غرينلاند
  13. واشنطن تدعو مجلس الأمن إلى تمديد حظر الأسلحة المفروض على طهران
  14. السعودية تدعو مجلس الأمن إلى رفض ممارسات إسرائيل وإيران
  15. من هي السيدة التي سيؤدي المجلس السيادي السوداني القسم أمامها؟
  16. لماذا تعامل النساء
في أخبار