قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جوبا: التقى ممثّلون عن المجلس العسكري الحاكم في السودان وقادة الاحتجاجات الذين وقّعوا اتفاقًا مشتركًا لتقاسم السُلطة، في جوبا السّبت مع ممثّلي حركات متمرّدة ناشطة في ولايتَي جنوب كردفان والنيل الأزرق، وأجروا معهم مناقشات "أوّلية"، واتّفقوا خصوصًا على مبدأ فتح ممرّات إنسانيّة في النيل الأزرق.

وقال نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي محمد حمدان دقلو لدى وصوله إلى مطار عاصمة جنوب السودان، إنّ الوفد، وبوَساطة رئيس جنوب السودان سلفا كير، سيبحث "مع مجموعات معارضة (...) لنرى كيف يمكننا تنفيذ اتّفاق السّلام الأخير الذي وقّعناه في الخرطوم".

وأضاف "نأمل أن تعود (مجموعات التمرّد) إلى الخرطوم بعد اجتماعنا، من أجل استعادة السلام".

ورافق دقلو عضوان في المجلس العسكري وشخصيّتان رفيعتان من الحركة الاحتجاجيّة، على ما قالت لوكالة فرانس برس مصادر داخل المجلس العسكري وأخرى بين قادة الاحتجاجات.

وأكد الفريق أوّل دقلو أنّه حضر ليلتقي خصوصًا أحد زعماء المتمرّدين من جنوب كردفان عبد العزيز الحلو، بينما شاهد صحافي في فرانس برس موجود في القصر الرئاسيّ في جوبا دخول أحد زعماء المتمرّدين في النيل الأزرق مالك عقار إلى قاعة المحادثات.

وقال عقار للصّحافة عقب اللقاء، "كانت هذه مناقشات أوّليّة من شأنها أن تؤدّي إلى قرارات ملموسة في المستقبل"، مؤكّدًا أنّه تمّ التوصّل إلى اتّفاقات مبدئيّة عدّة، بما في ذلك الالتزام "المتجدّد" بوَقف الأعمال القتاليّة. كما تمّ التوصّل إلى اتّفاق بشأن فتح "ممرّات إنسانيّة في المناطق المتأثّرة بالحرب".

من جهته، أشار المتحدّث باسم المجلس العسكري، شمس الدين الكباشي، إلى أنّه تمّ التوصّل إلى اتفاق مبدئي على إطلاق سراح أسرى الحرب والسّجناء السياسيّين "من قبل جميع الأطراف"، مكررا بذلك التزامًا اتخذه في أوائل يوليو المجلس العسكريّ والمتظاهرون.

وفي 17 يوليو، توصل قادة الحركة الاحتجاجية والمجلس العسكري الذي تولى خلافة الرئيس السابق عمر البشير إلى اتّفاقٍ في الخرطوم لتقاسم السُلطة، كخطوة أولى نحو تشكيل حكومة مدنية تتصدر مطالب المحتجين.

غير أنّ حركات متمرّدة منتمية إلى الحركة الاحتجاجية عبّرت عن تحفظات عن الاتفاق، إذ رأت أنّ المسائل الأساسية مثل وجوب التوصّل إلى السلام في مناطق النزاع (دارفور، جنوب كردفان والنيل الأزرق) وتقديم المساعدة للمجتمعات المحلية، لم تُعالج.

لكنّ قادة الحركة الاحتجاجية توصلوا إلى اتفاق مع المجموعات المتمردة في أديس ابابا الأربعاء، بهدف العمل سوياً من أجل تحقيق "سلام شامل".

في الأثناء، لم يظهر أي مؤشر في جوبا السبت الى حضور ممثلين لمتمردي دارفور، لأسباب لم تعرف.

وتواجهت المجموعات المتمردة لسنوات طويلة مع قوات الرئيس السوداني السابق في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق. وسقط آلاف القتلى نتيجة النزاعات في الولايات الثلاث، ونزح ملايين فيما لا يزال الآلاف يعيشون في مخيمات لجوء.

وتريد الحركات المتمردة أن يتولى ممثلون لها مناصب في الحكومة الانتقالية. كما تطالب بان تسلم الخرطوم المتهمين من قبل المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ومن بينهم البشير.