تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
عبد المهدي متهم بتقديم تنازلات كثيرة لإقليم كردستان

التوصل لاتفاق النفط والموازنة بين بغداد وأربيل موضع تساؤلات

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: استأنفت بغداد وأربيل، التي تعاني أزمة اقتصادية، مفاوضاتهما بشأن النفط والموازنة المخصصة للإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي، وهما نزاعان قديمان يبقى التوصل الى اتفاق حولهما أمرا غير مؤكد وفق عدد من الخبراء.

أين الخلاف؟

العلاقات بين بغداد وأربيل متوترة منذ سنوات عدة، وساءت أكثر في العام 2014، حينما استغل إقليم كردستان الفوضى السائدة في أعقاب اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية للبلاد، للبدء بتصدير النفط من أراضيه إلى تركيا مباشرة.

توصلت أربيل ووزير النفط حينها عادل عبد المهدي، الذي أصبح رئيسا للوزراء، إلى اتفاق، إلا أنه لم يطبق بالكامل. إذ أن سلطات كردستان تطالب بحصة أكبر من الموازنة الفدرالية، ويتراشق الطرفان الاتهامات بعدم الوفاء بالالتزامات.

ما الوضع اليوم؟

يصدر إقليم كردستان بين 400 إلى 500 ألف برميل يومياً. لكن رسمياً، عليه أن يصدر منهم 250 ألف برميل يومياً عن طريق شركة "سومو" النفطية الحكومية، وأن يدفع الإيرادات الناتجة عما تبقى إلى الموازنة الفدرالية.

وفي المقابل، على بغداد أن تدفع نحو 12 في المئة من موازنتها الاتحادية إلى أربيل (8,2 مليارات دولار).

وشهدت موازنة العام 2019 سابقة، وهي أن تدفع بغداد رواتب موظفي الإقليم الشمالي، من دون اشتراط أن تعيد أربيل ما عليها من إيرادات نفطية.

لكن في الواقع، فإذا كانت بغداد تدفع الرواتب شهرياً للموظفين، الا انها لا تدفع الموازنة المخصصة للأكراد، قائلة إن كل الذهب الأسود في كردستان يصدر إلى تركيا من دون المرور عبر منشآتها.

لماذا تريد أربيل التفاوض؟

بمجرد تسميته رئيساً جديداً لحكومة إقليم كردستان، توجه مسرور بارزاني إلى بغداد داعياً إلى "ترك نزاعات الماضي وراءنا".

ويشير مصدر حكومي إلى أن حقيقة "استعجاله" للظهور في بغداد يعد "إشارة جيدة". وعليه، تم تشكيل لجان فنية مشتركة للاتفاق على موازنة 2020. 

ويبدو أن الاقليم مصمم على التفاوض لأنه مخنوق مالياً بسبب الديون البالغ حجمها "14 مليار دولار"، بحسب بارزاني. لكن الرقم في الحقيقة هو ضعف ذلك بحسب عدد من الخبراء.

أما في ما يتعلق برواتب الموظفين، فقد وصلت إلى رقم قياسي هو 8,9 مليارات دولار في العام 2019 السنة، بحسب أربيل.

غير أن بغداد لا تخصص سوى 4,6 مليارات دولار، مشيرة إلى وجود وظائف وهمية بين الموظفين البالغ عددهم 1,2 مليون.

يقول الخبير الاقتصادي أحمد طبقجلي إنه بوجود 3,5 مليارات دولار فقط من عائدات النفط بعد خصم التكاليف، وفق الخبراء، فإن الإقليم لم يدفع لموظفيه منذ أشهر عدة.

الخلاف بين بغداد واربيل "يقتل اقتصاد كردستان، فالناس لا يعرفون ما إذا كانوا سيتقاضون أجورهم في نهاية الشهر، وهذا يؤثر على الاقتصاد والاستثمارات، وأكثر من ذلك"، كما يقول النائب الكردي سركاوت شمس الدين.

كيف ترى بغداد ذلك؟

ترى أربيل في عادل عبد المهدي الشريك الأفضل، فهو "متعاطف، وأبرم بالفعل اتفاقيات مع الأكراد" وفق شمس الدين.

من جانبه، يبحث رئيس الحكومة، وهو مستقل وصل إلى السلطة بإجماع ضد النواب المنقسمين، عن قاعدة أكثر صلابة.

وفي هذا الإطار، يعتقد طبقجلي أن عبد المهدي المثقل بأعباء البرلمانيين المتخاصمين في ما بينهم، قد يجد في الأكراد "حلفاء طبيعيين".

هل من الممكن خلط الأوراق؟

إن تعهدات النوايا الحسنة بين الطرفين توفر "قاعدة للحوار"، بحسب مسؤول من محافظة كركوك النفطية المتنازع عليها، لكن "لا قرار يحل القضية" حتى الآن.

يضيف المسؤول نفسه أن هناك "تدخلات إقليمية ودولية"، في حين أن "أوبك" وشركات النفط الأجنبية والحليف الأميركي تعلق بانتظام على النزاع بين أربيل وبغداد.

من جهتها، تقول الخبيرة بشؤون النفط العراقي ربى الحصري لفرانس برس إن أربيل والحكومة الفدرالية "في طريق مسدود"، لان الأولى ترفض أي سيطرة اتحادية على حدودها ونفطها وعائداتها، في حين ان الثانية "لا تتحدث مع الأكراد بصوت واحد".

وتضيف الحصري أن "أي اتفاق جديد سيظل موقتا، وستشوبه العيوب نفسها سابقا". وللحصول على مصادقة البرلمان، سيتعين على عبد المهدي إقناع العديد من النواب الذين يتهمونه بتقديم تنازلات كثيرة لإقليم كردستان.


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. منذ ١٩٢١
卡哇伊 - GMT الأحد 28 يوليو 2019 17:19
منذ ١٩٢١ يسرقون كوردستان ارضا وشعبا , الشعب الكوردي رفض مبايعة الملك المستورد ...فقانونيا الشعب الكوردي لم يعترف بالكيان . كيان عربي يهاجم كيان عربي ويحصل الكويت على ٤٢ بليون دولار ....لماذا على الكورد دفع مبالغ طائلة للحقد العربي بين العرب ؟ اي ورطة !!! اين العدالة , الشعب الكوردي رفض المبايعة ثم دفع التعويضات من جيوب الفقراء الكورد ونفط كوردستان ؟ هاجم الكيان العراقي الدولة الاسرائيلية في ٣ حروب شرسة و كلفت الحرب الترليونات بسبب احقاد دينية تاريخية بين العرب واليهود بسبب غزوة خيبر و ابادة يهود ابو قريظة ...فهل من المعقول ان ندفع ترليونات الدولارات من حقوق الشعب الكوردي بسبب الحلم العربي في رمي الاخرين في البحار ؟؟ ككورد ليس لدينا احقاد واحلام ابادة اليهود .بطل العرب حاول تقليد القادسية في حرب ٨ سنوات , فلماذ على الكورد دفع مصاريف الحروب العرقية العربية ؟؟ اخلا قيا على الكيان دفع التعويضات وحساب calculate( مصاريف حروب ابادة اليهود و مصاريف حرب العراق وايران و مصاريف حرب الكويت ) وارجاع الاموال الى الكورد حيث ليس للكورد احقاد تاريخية لا على اليهود ولا على الكويتيين ولا على الفرس !!! حتى دفع اقساط مثلما يد فعون للكويت علاج جيد , اتفاقية على اعطاء ١٠٠ بليون تعويضات لكوردستان ....ثم مناقشة جرائم وتعويضات الانفال والحصار الشيعي على كوردستان . فما ذنب الكورد في دفع مصاريف -الحضارة العربية - ؟
2. يكفي النفاق
میرزا - GMT الأحد 28 يوليو 2019 18:55
النفط تباع بالمليارات علنا وسرا ، الكمارك تأخذ من مختلف أطراف الحدود ، مليارات الدخل من المطارات، و المساعدات العسكرية تأخذ من قوات التحالف، و ربع راتب او نصف راتب كل ثلث اشهر . ومع كل هذا حكومة اقليم مديون بعشرات المليارات من الدولارات ..!!! لماذا كل هذه الديون ..!؟ أين ذهبت المليارات من بيع النفط ..!؟
3. طرزا هربت من اسئلتي
Rizgar - GMT الإثنين 29 يوليو 2019 09:42
لماذا تهرب من الاسئلة ؟
4. الشيعة في وضع الترقب
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ - GMT الإثنين 29 يوليو 2019 13:56
ايادي الشيعة غير مفتوحة الان مثل القبل , و الدعم الامريكاي للشيعة تدحرجت لذلك تم تخفيف الحصار الاقتصادي الشيعي على كوردستان. ليس حبا بالكورد وانما الخوف من الضربات على ايران . تم هجمات الشيعة على كوردستان بمساعدة ايران وتخطيط ايران , فانهيار ايران يعني هروب الحشد الشيعي من كوردستان .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب يتهم اليهود من ناخبي الحزب الديموقراطي بـ
  2. تحذير من مقتل معتقل احوازي تحت التعذيب بسجن إيراني
  3. ليكن الشرق الأوسط قائد المسيرة نحو بنية تجارية عالمية جديدة
  4. الرؤساء العراقيون يطمئنون على الوضح الصحي لأمير الكويت
  5. خامنئي: فشلت خطط الأعداء ضدنا!
  6. سبع مدن أكاديمية إنكليزية ننصحك بزيارتها
  7. المجلس السيادي الحاكم في السودان يؤدي اليمين الدستورية
  8. جونسون يبدأ الأربعاء جولة أوروبية يهيمن عليها ملف بريكست
  9. تهديد بتدويل ملف المغيبين والمختطفين والجثث المجهولة في العراق
  10. وفاة الأميرة دينا الزوجة الأولى للملك حسين
  11. الصين تؤكد توقيف موظف في القنصلية البريطانية في هونغ كونغ
  12. المشاورات لتشكيل ائتلاف حكومي جديد تبدأ الأربعاء في إيطاليا
  13. ترمب يلغي زيارته للدنمارك إثر رفض رئيسة حكومتها بيع غرينلاند
  14. واشنطن تدعو مجلس الأمن إلى تمديد حظر الأسلحة المفروض على طهران
  15. السعودية تدعو مجلس الأمن إلى رفض ممارسات إسرائيل وإيران
  16. من هي السيدة التي سيؤدي المجلس السيادي السوداني القسم أمامها؟
في أخبار