قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

القدس: أعلنت احزاب اسرائيلية يمينية متشددة الاثنين أنها توصلت إلى اتفاق لتشكيل تحالف لخوض انتخابات ايلول/سبتمبر في خطوة يمكن أن تعزز آمال رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في الاحتفاظ بمنصبه.

وستقود وزيرة العدل السابقة ايليت شاكيد التحالف، بينما سيكون وزير التعليم الحالي رافي بيريتز الثاني على القائمة، بحسب ما ذكرت الأحزاب في بيان.

وسيكون وزير النقل بيزاليل سموتريخ الثالث بينما سيكون وزير التعليم السابق نفتالي بينيت الرابع.

ولم يتم اعطاء اسم للتحالف الجديد بين "اتحاد أحزاب التيار اليميني" و"اليمين الجديد".

ولم يفز "اليمين الجديد" بزعامة شاكيد وبينيت بمقاعد لانه لم يتخط العتبة الانتخابية المطلوبة للحصول على 3,25% من الأصوات في انتخابات نيسان/ابريل.

ويمكن أن يعني ضم الحزبين عدم خسارة أصوات اليمينيين في الانتخابات المقبلة.

وقال حزب "اليمين الجديد" انه اتفق على تأييد نتانياهو في تشكيل حكومة بعد الانتخابات، اثر مفاوضات.

ومن المرجح أن تكون هناك حاجة إلى تشكيل حكومة ائتلافية بعد تصويت 17 أيلول/سبتمبر، في ضوء عدد الأحزاب المتنافسة.

والموعد النهائي للأحزاب لتقديم قوائمها الانتخابية هو الاول من آب/أغسطس.

وحزب "القوة اليهودية" اليميني المتطرف، الذي يعتبره الكثيرون عنصريا ومعاديا للعرب، ليس جزءا من التحالف الجديد، لكن الاتفاق يحمل إمكانية إجراء مزيد من المفاوضات.

وتعرض نتانياهو لانتقادات قاسية قبل انتخابات نيسان/أبريل بعد أن توسط في صفقة سمحت بدخول حزب "القوة اليهودية" الانتخابات تحت مظلة "اتحاد احزاب التيار اليميني".

ودافع رئيس الوزراء عن هذه الخطوة في ذلك الوقت قائلاً إنها كانت لأسباب عملية لأنه أراد التأكد من عدم فقدان أصوات اليمين لمنع خصومه من الفوز.

والسبت، أعلنت عدد من الأحزاب العربية في اسرائيل تشكيلها تحالفا لخوض الانتخابات العامة.

ولم يصدر تصريح فوري من نتانياهو على اتفاق الاثنين، إلا أن مسؤول من حزبه الليكود طلب عدم الكشف عن هويته انتقد الاتفاق لعدم شموله "جميع أحزاب اليمين".