قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نواكشوط: أفرجت السلطات الموريتانية عن مدون استقطب اهتماما دوليا بعد اتهامه بالردة عن الاسلام، بحسب ما افادت محاميته الثلاثاء.

وحكم على المدوّن محمد الشيخ ولد امخيطير (36 عاما) في البداية بالاعدام، وجرى تخفيف الحكم إلى السجن.

وبقي معتقلا رغم انتهاء فترة سجنه،وهو ما اثار احتجاجات منظمات حقوقية.

وصرحت المحامية فاطيماتا مبايي لوكالة فرانس برس "لقد تم الإفراج عنه أمس من المكان الذي يقيم فيه تحت الإقامة الجبرية ... ولكنه ليس حرا تماما في تحركاته".

واضافت أن امخيطير "لم يعد متواجدا في نواكشوط" عاصمة البلاد، دون أن تكشف عن تفاصيل.

ويأتي الإفراج عنه في الأيام الأخيرة من رئاسة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الذي قال سابقا ان احتجاز المدون هو "لضمان أمنه وأمن البلاد".

وأوقف المدوّن محمد الشيخ ولد امخيطير في كانون الثاني/يناير 2014 بسبب مقالة جرى اعتبارها زندقة بحق نبي الإسلام وارتدادا عن الدين.

وبعد اعلانه التوبة أمرت محكمة استئناف في 17 تشرين الثاني/نوفمبر بتخفيف الحكم إلى السجن عامين، وهو ما أثار احتجاجات في البلد المحافظ.