تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
كبير مستشاري ترمب في جولة جديدة بملف عن "صفقة القرن"

عبدالله الثاني يحادث كوشنر

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أعلن مصدر في الديوان الملكي الأردني أن الملك عبدالله الثاني، استقبل في قصر الحسينية يوم الأربعاء، كبير مستشاري الرئيس الأميركي، جاريد كوشنر، الذي يزور الأردن ضمن جولة له تشمل عددا من الدول في المنطقة.

وجرى الحديث بين العاهل الأردني وكوشنر حول خطة مثيرة للجدل كان تحدث عنها الرئيس الأميركي وحملت مسمى "صفقة القرن".

وقال المصدر الأردني إن الملك عبدالله الثاني أعاد التأكيد على ضرورة تحقيق السلام العادل والدائم والشامل على أساس حل الدولتين، الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو1967 وعاصمتها القدس الشرقية، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

وأكد العاهل الأردني لكوشنر الذي يرافقه مبعوث ترمب للشرق الاوسط جيسون غرينبلات أن أي خطة سلام يجب أن تستند إلى حل الدولتين المدعوم دولياً ووفقًا لمبادرة السلام العربية لعام 2002.

المبادرة العربية 

وكانت المبادرة العربية دعت إسرائيل إلى الانسحاب من جميع الأراضي التي استولت عليها عام 1967، في مقابل التطبيع بين جميع الدول العربية وإسرائيل.

وتشمل جولة كوشنر الحالية كلا من الأردن ومصر والسعودية واسرائيل والمغرب والإمارات، بهدف حشد التأييد لخطة ترامب الاقتصادية. وقالت تقارير إن كوشنر سافر فيما في وقت لاحق من يوم الأربعاء حيث التقى مع رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في المساء.

يذكر أنه تم إطلاق الجوانب الاقتصادية لمبادرة السلام في شهر يونيو 2019 من قبل كوشنر خلال مؤتمر عُقد في البحرين، معلنا عن احتمال استثمار 50 مليار دولار في الاقتصاد الفلسطيني الراكد.

وإلى الآن لم يتم نشر أي تفاصيل بشكل رسمي حتى الآن حول كيفية معالجة الخطة للقضايا الرئيسية مثل دولة فلسطينية مستقلة محتملة، والسيطرة الإسرائيلية على الضفة الغربية، ومصير القدس و"حق العودة" للفلسطينيين في المنازل التي منها أسرهم فروا أو طردوا بعد إنشاء إسرائيل في عام 1948.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. توتر وانقسامات مرتقبة خلال قمة مجموعة السبع
  2. هل خرج بوريس جونسون عن حدود اللياقة خلال زيارته لفرنسا؟
  3. قوات النظام السوري تحاصر نقطة المراقبة التركية جنوب إدلب
  4. ضغوط دولية على الرئيس البرازيلي بسبب حرائق الأمازون
  5. الحشد: تصدينا لطائرة مسيرة ومنعنا مهمتها التجسسية
  6. ثلاث مراهقات يقتلن والدهن الذي أساء معاملتهن وتحرش بهن لسنوات
  7. صحيفة: إسرائيل قصفت مستودعا للأسلحة في العراق
  8. يوتيوب يحجب قنوات استهدفت احتجاجات هونغ كونغ
  9. الحملات السياسية ضد الفساد مستمرة في لبنان
  10. الحرائق في غابات الأمازون تمثّل
  11. أردوغان يتحدى الاتحاد الأوروبي
  12. ما سبب الخلاف الدبلوماسي حول غرينلاند؟
  13. حمدوك من اقتصادي في الأمم المتحدة الى رئاسة الوزراء في السودان
  14. ماذا يعني توظيف فيسبوك صحافيين لصناعة الإعلام؟
  15. ظريف يهدّد المتظاهرين الإيرانيين ضده في ستوكهولم بالقتل
  16. وزير الدفاع الأميركي يؤكد مقتل حمزة بن لادن
في أخبار