قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: بحث الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأربعاء مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين وضع الحرائق في سيبيريا وملف التجارة كما أعلن البيت الأبيض.

جاء في بيان أصدره البيت الأبيض إن ترمب "عبّر عن قلقه إزاء الحرائق الكبرى المشتعلة في سيبيريا، وبحث الرئيسان أيضًا ملف التجارة بين البلدين".

وكانت وكالة الأنباء الروسية ريا أفادت في وقت سابق بأن واشنطن بادرت إلى الاتصال بالكرملين، وأن ترمب عرض المساعدة على إخماد الحرائق. وأعلنت السلطات الروسية أن حوالى ثلاثة ملايين هكتار من الأراضي في وسط وشرق روسيا مشتعلة منذ الأربعاء.

وصل الدخان المنبعث من الحرائق إلى مدن كبرى في غرب سيبيريا ومنطقة التاي وكذلك مدن في الأورال، مثل شيليبنسك وياكتيرنبورغ.

وبحسب وكالة الأنباء الروسية "ريا" فإن بوتين أشاد بالعرض الأميركي باعتباره مؤشرًا إلى تحسن العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا.

يشار إلى أن العلاقات بين البلدين متوترة بسبب ملفات دولية عدة، في مقدمها سوريا وأوكرانيا، إلى جانب الجدل المتعلق بمسألة التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وكان بوتين أمر الأربعاء بإرسال الجيش للمساهمة في إخماد حرائق كبرى تلتهم غابات في سيبيريا منذ أسابيع، مما أتى على ملايين الهكتارات، وغطى مدنًا بكاملها بالدخان.

بعيد صدور بيان الكرملين، أعلنت وزارة الدفاع الروسية إرسال عشر طائرات وعشر مروحيات إطفاء إلى منطقة كراسنويارسك، إحدى المناطق الأكثر تضررًا، حيث ينتشر حاليًا حوالى 800 رجل إطفاء.

لكن المسؤول في الفرع الروسي لمنظمة غرينبيس غريغوري كوكسين اعتبر أن القرار "متأخر جدًا"، ولن يغيّر الوضع "في شكل كبير".