قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: قال العراق إن مشاركته للمرة الاولى اليوم في محادثات أستانة حول الازمة السورية تأتي مساهمة في جهود حلِّها سلميًا، مؤكدًا استعداده للتنسيق مع دولِ العالمِ لانهاء مُعاناةِ الشعبِ السوري، مشددًا السعي لبلورةِ موقفٍ مُشترَكٍ لانهاء هذه الأزمةِ بالسُبُلِ السياسيَّة والابتعاد عن العسكرية.

وقالت وزارة الخارجية العراقية ان العراق يشاركُ اليومَ الخميس في مُحادَثات أستانة التي تعتبرُ احدى مساراتِ الحوار المهمة لأطرافِ النزاع السوريّ-السوريّ، والتي يمكنُ اَن تفضيَّ للتوصُّل إلى نهايةِ العنف الدائرِ في هذا البلد، والخروجِ بنتائج إيجابيَّة.

وأكدت ترحيب العراق بأيّ جُهُودٍ لحلِّ الأزمة السوريَّة، ودعمه، بقوةٍ، إنهاءَها بالسُبُلِ السلميّة.. معربة عن استعدادِها للتنسيقِ مع دولِ العالمِ في سبيلِ إنهاءِ مُعاناةِ الشعبِ السوريِّ، التي دخلت عامَهُا التاسع.

وأشار المتحدث الرسمي بإسم الخارجية العراقية أحمد الصحاف في بيان صحافي تابعته "إيلاف" إلى أنّه نظرًا "لخُصُوصيّة سوريا بصفتِها دولةً عربيّةً شقيقةً، فقد دعونا منذ اندلاعِ الأزمةِ للجوءِ إلى خياراتِ الحلِّ السلميِّ الذي يُجنِّبها الدخولَ في أتون صراعاتٍ يكونُ الخاسرُ الوحيدُ فيها هو الشعبَ السوريّ، ولا نزالُ نسعى إلى توفيرِ المُناخ المُناسِب لبلورةِ موقفٍ مُشترَكٍ، وتوجُّهٍ واضحٍ نحوَ حلِّ هذه الأزمةِ بالسُبُلِ السياسيَّة، والابتعادِ عن الحلِّ العسكريّ".

وشدد على ان العراق لم، ولن يدَّخرَ أيَّ جهدٍ بالمُشارَكة في كلِّ ما من شأنه إنهاء الأزماتِ في المنطقة "ولدينا تاريخٌ حافلٌ سواءٌ على مُستوى المُبادَرة، أم المُشارَكة، ويشارك العراقُ لأولِ مرَّة في هذه المُحادَثات بصفةِ مُراقِب مع مُمثلين رفيعي المُستوى من الأممِ المتحدة، والأردن، ولبنان".

وأضاف الصحاف ان مشاركة العراقِ في المُحادَثاتِ هي استجابةٌ لدعوةٍ وُجِّهت إلينا من الدولِ الضامنةِ لمسارِ أستانة روسيا وتركيا وإيران، والتي أعلنت في البيانِ الختاميّ لأستانة "12" اتفاقها على دعوةِ العراق ولبنانَ بصفةِ مُراقِبين.

وتستأنف اليوم مباحثات "أستانة" بكازاخستان حول سوريا، بدورتها الـ"13"بحضور وفد سوريا بشقيه الحكومي والمعارض ووفود الدول المشاركة.

وقالت وزارة الخارجية الكازاخستانية "نأسف لأن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في سوريا، غير بيدرسن، سيضطر لعدم حضور المحادثات المقبلة لأسباب صحية .. وسيرأس وفد الأمم المتحدة نائبه".

وأضافت الوزارة في بيان "ستجري المشاورات الثنائية والمتعددة الأطراف في اليوم الأول خلف الأبواب المغلقة، وستعقد الجلسة العامة في اليوم التالي، وسيتم تقديم النتائج الرئيسية للمحادثات التي تستمر يومين في بيان مشترك للضامنين في عملية أستانة".