قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أكد المجمع الذي تقوده غازبروم الروسية والذي يدير مشروع خط أنابيب "نورث ستريم2" بين روسيا وألمانيا، الخميس "الالتزام الكامل" في إنجاز المشروع برغم اعتماد لجنة في مجلس الشيوخ الاميركي مقترحا لفرض عقوبات.

واعتمدت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي الأربعاء مقترحا بفرض عقوبات على الأفراد والمؤسسات المشاركة في المشروع، وفق وكالة بلومبرغ.

وقال المجمع ردا على أسئلة لفرانس برس "أخذنا علماً بالخطوة الإجرائية للجنة العلاقات الدولية في مجلس الشيوخ أمس. نحن بصدد تقييم التشريع المقترح. من المبكر التعليق بشأن العواقب المحتملة على مشروعنا".

وأكد كونسورتيوم نورث ستريم2 الذي تقوده غازبروم أنّ "أكثر من ألف شركة من 25 دولة تعمل في المشروع وهي ملتزمة بالكامل بإنجازه".

ويحتاج النص لكي يصبح قانوناً نافذاً، لمصادقة مجلس الشيوخ، ومصادقة مجلس النواب وتوقيع الرئيس الأميركي.

وتبلغ كلفة المشروع 9,5 مليارات يورو، تموّل غازبروم نصفه، فيما يموّل النصف الآخر الشركاء الأوروبيون: "وينترشال" و"يونيبر" (ألمانيا) و"شل" (البريطانية-الهولندية) و"إنجي" (فرنسا) و"أو أم في" (النمسا) بنسبة 10% عن كل شركة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إنّ "المشرعين الأميركيين (...) لم يتركوا مكيدة الا واخترعوها"، مضيفةً أنّ خط الأنابيب "يتم بناؤه برغم كل التهديدات".

وتتراكم العراقيل في وجه نورث ستريم2، إذ برغم بناء جزء كبير منه، فإنّ استكماله قد يتأخر بسبب غياب موافقة الدنمارك على مرور الخط في مياهها.

ولازال من المتوقع ان يبدأ خط الانابيب العمل بحلول نهاية 2019.

وأعلن الكونسرتيوم الاسبوع الماضي التقدّم بدعوى أمام القضاء الأوروبي لإلغاء القواعد الجديدة للاتحاد الأوروبي بشأن نقل الغاز، وذلك بعد إخفاق محاولات التوصل الى تسوية ودية مع المفوضية الأوروبية.