قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت القيادة المركزية للقوات المسلحة الأميركية عن إرسال حوالى 3700 جندي إلى الأردن للمشاركة في مناورات (الأسد المتأهب) التي ستجري في الفترة من 25 أغسطس إلى 5 سبتمبر، بمشاركة 28 دولة عربية وغربية فيها. 

إيلاف: تتضمن التدريبات "سيناريوهات مختلفة، مثل القيام بمهام قصف طويل المدى، وعمليات الأمن البحري وتحييد التهديدات في الفضاء الإلكتروني".

يذكر أن تمرين "الأسد المتأهب" ينفذ على أراضي المملكة الأردنية الهاشمية منذ عام 2011 في مختلف ميادين التدريب التابعة للقوات المسلحة وعدد من مدارس ومراكز التدريب، فيما يحظى التمرين بمشاركة واسعة من مختلف صنوف الأسلحة البرية والجوية والبحرية، إضافة إلى العديد من المشاركين من المؤسسات المعنية بإدارة الأزمات والوزارات والأجهزة الأمنية.

رئيس الأركان الأردني مستقبلًا مسؤولًا عسكريًا أميركيًا 

ويسعى التمرين العسكري إلى تحقيق أهداف استراتيجية وتعبوية لتعزيز التعاون والجاهزية بين الدول المشاركة والعمل المشترك في مجال مكافحة الإرهاب وتطوير القدرات الأمنية لقوات حرس الحدود.

كما يهدف التدريب إلى تطوير التعاون بين أجهزة ومؤسسات الدولة المختلفة للاستجابة للتهديدات الأمنية والأزمات الداخلية وزيادة تأثير عمليات المعلومات والاتصالات الاستراتيجية.

ومنذ انطلاق المناورات وضعت أهدافها الرئيسة على النحو الآتي: 

تلبية المتطلبات العملياتية والتدريبية واللوجستية الخاصة بالقوات المشاركة، مع التركيز على العمليات المدنية العسكرية والدور الإنساني.

التدريب على كيفية التعاون والتنسيق مع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والمنظمات الدولية.

توطيد علاقات التعاون بين المشاركين في المناورات من خلال العمل المشترك للوحدات والقطاعات والمؤسسات المشاركة.
التركيز على الدروس المستفادة من الحروب الحديثة وطبيعة التهديدات غير التقليدية التي تواجه الأمن الدولي.

استقبال
إلى ذلك، استقبل رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردني اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، في مكتبه في القيادة العامة، اليوم الثلاثاء، قائد القوات الجوية المركزية الأميركية الفريق جوزيف جاستيلا والوفد المرافق له.

وبحث اللواء الركن الحنيطي مع الضيف، آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية وأوجه التعاون والتنسيق في عدد من القضايا التي تخص القوات المسلحة في البلدين الصديقين.