قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس: سمحت السلطات التونسية بدخول مهاجرين من ساحل العاج الى أراضيها بعدما كانت أوقفتهم ونقلتهم منذ نحو اسبوع الى حدودها مع ليبيا، على ما أفاد الهلال الأحمر التونسي وكالة فرانس برس السبت.

وقال المنجي سليم رئيس فرع الهلال الاحمر في ولاية مدنين (جنوب)، السبت "استقبلنا الجمعة 25 مهاجرا عاجيا كانوا على الحدود مع ليبيا اثر سماح السلطات لهم بالدخول الى الاراضي التونسية".

عبّرت الأمم المتحدة الأربعاء عن قلقها على وضع 36 مهاجرا من ساحل العاج كانت نقلتهم السلطات التونسية الى حدودها مع ليبيا في مطلع الاسبوع الحالي إثر توقيفهم، علمًا بأن هذه السلطات سبق ان ذكرت أن عددهم 33. 

ورجح سليم ان يكون باقي المهاجرين قد توغلوا في الأراضي الليبية، مبينًا ان المنظمة وزعت من استقبلتهم بين مركز ايواء في مدنين وآخر في تونس العاصمة.  

جاء في بيان للمنظمة الدولية للهجرة تلقته فرانس برس الأربعاء أن الأمم المتحدة بتونس تعبّر "عن قلقها الشديد ازاء الوضع الصحي وظروف عيش" 36 عاجيًا بينهم أطفال ونساء وحامل.

وأعلنت وزارة الدفاع التونسية الاثنين انه تم اعتقال 53 مهاجرا لا يحملون وثائق هوية بينهم 33 من ساحل العاج و20 من السودان، بينما كانوا يحاولون الدخول بطريقة غير قانونية عبر الحدود مع ليبيا.

وقالت وزارة الدفاع التونسية في بيان آنذاك إن "التشكيلات العسكرية العاملة في المنطقة الحدودية العازلة في بنقردان (جنوب)، تمكنت الأحد من توقيف 53 شخصا بدون وثائق هويّة (20 من جنسية سودانية و33 من جنسية عاجية) كانوا في صدد اجتياز الحدود للتراب التونسي خلسة. وقد تمّ منعهم من المرور إلى داخل التراب الوطني وإرجاعهم إلى التراب الليبي والإشارة إليهم بضرورة الدخول من البوابات الرسمية".

ونشر "المنتدى التونسي للحقوق الاجتماعية والاقتصادية" مقطع فيديو يظهر مجموعة من المهاجرين من افريقيا جنوب الصحراء يتذمرون بعد "طردهم" من قبل السلطات التونسية وتركهم في الصحراء بدون طعام وماء. وعرض الفيديو شهادة لأحد المهاجرين يقول "لا نعرف ماذا نفعل ... نحن بحاجة الى العون".

وعبّرت ست منظمات حقوقية بينها "الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان" عن "سخطها إزاء الاستهتار بأرواح المهاجرين وأطفالهم وتعريضهم للخطر عبر طردهم في ظروف مهينة". 

وعرض "المنتدى التونسي للحقوق الاجتماعية والاقتصادية" الذي يهتم بملف الهجرة غير القانونية في تونس تقريرا في منتصف يوليو الفائت اوضح فيه ان عدد من عبروا الحدود البرية ارتفع من 417 خلال النصف الأول من العام 2018 الى 1008 خلال الفترة نفسها من العام الجاري.

وسجل المنتدى ارتفاعا في عمليات عبور الحدود من 105 الى 301 في الفترة نفسها غالبيتهم من جنسيات افريقيا جنوب الصحراء. وتمثل محافظة مدنين الحدودية مع ليبيا أهم نقطة عبور بـ84 في المئة من عدد المجتازين.