قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: أعلنت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة المغربي المعارض ،التي شكلها الأمين العام للحزب أخيرا، أنها وضعت التصور العام للمؤتمر الوطني الرابع للحزب، وذلك خلال اجتماع عقدته أول من أمس بالمقر المركزي للحزب في الرباط، وحضره رؤساء ونواب ومقرري هياكل اللجنة.

كما ناقشت اللجنة خلال هذا الاجتماع التصور العام لمهامها حسب لجانها الفرعية والتصورات المنهجية لاشتغال كل لجنة فرعية، وأشار البيان إلى أن الاجتماع تمخض عنه الاتفاق حول خارطة طريق لتحضير المؤتمر.

تجدر الإشارة إلى ان اللجنة التحضيرية لمؤتمر حزب الأصالة والمعاصرة عرفت انقساما خلال اجتماعها في مايو الماضي ، وهو الاجتماع الذي كان مخصصا لانتخاب رئيس اللجنة وهياكلها.

غير أن احتداد التدافع بين تيار الأمين العام للحزب، والتيار المعارض له ،والمدعوم من طرف فاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس الوطني للحزب أدى إلى انقسام اللجنة التحضيرية.

ففيما دعا الأمين العام إلى تعليق الجلسة وتأجيل أشغالها إلى تاريخ لاحق ، أصر معارضوه على مواصلتها وانتخاب رئيس اللجنة التحضيرية وهياكلها.

وبعد إصدار حكيم بنشماش، الأمين العام للحزب قرارات تأديبية في حق معارضيه والتي شملت طرد أعضاء وتجميد مسؤوليات أعضاء آخرين بينهم قياديون من مؤسسي الحزب، دعت الأمانة العامة إلى مواصلة اجتماع اللجنة التحضيرية الذي سبق أن علقه الأمين العام، والذي تمخض عن انعقاده يوم 28 يوليو الماضي عن انتخاب أحمد التهامي كرئيس، وهيكلة لجان إعداد المؤتمر وانتخاب رؤسائها ومقرريها.

في غضون ذلك، وجد الحزب نفسه أمام لجنتين تحضيريتين منفصلتين في انتظار أن يحسم القضاء يوم 11 سبتمبر المقبل في مدى قانونية كل منهما.

وتواصلت عملية شد الحبل بين الطرفين المتنازعين، إذ سابقت كل واحدة من اللجنتين التحضيريتين المتنازعتين الزمن في الإعداد للمؤتمر.

من جهته، رفع حكيم بنشماش، أمين عام الحزب دعوى قضائية يطعن فيها في اللجنة التحضيرية التي شكلتها المعارضة، متحججا بأن رئيس تلك اللجنة وباقي هياكلها تشكلت بعد اتخاذه قرارا برفع الجلسة باعتباره أمينا عاما للحزب.

وترد المعارضة بعدم قانونية قرار الأمين العام بتوقيف الجلسة خلال إجراء عملية انتخابية.كما طعنت المعارضة في اللجنة التحضيرية الثانية المنبثقة عن اجتماع 28 يوليو الذي دعا إليه الأمين العام، معتبرة أنها "لجنة مزورة" ، وشككت المعارضة فيما أعلنت عنه اللجنة الثانية من حضور 120 شخصا لاجتماعها، وتحدت الأمين العام أن يعقد اجتماعا للمجلس الوطني للحزب لتقرير تاريخ تنظيم المؤتمر.

وقررت اللجنة التحضيرية التابعة للمعارضة إجراء مؤتمر الحزب ما بين 26 و29 سبتمبر المقبل، وشرعت في انتداب المؤتمرين.