قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بهية مارديني: بعد حملة الترحيل الأخيرة للسوريين، طلب بيت الاعلاميين العرب في تركيا من جميع المؤسسات الإعلامية من قنوات تلفزيونية وإذاعات ومواقع إلكترونية اعداد ملف باللغة التركية يتضمن تفاصيل اوضاع العاملين الذين لديهم اشكاليات في أذونات العمل او الإقامة خارج اسطنبول التركية أو بدون إقامة، وتقديمها الى بيت الاعلاميين العرب الاثنين ١٩-٠٨- ٢٠١٩. وذلك من اجل تقديمها الى مدير الهجرة باسطنبول بغية الحصول منه على تصريح رسمي لهم من دائرة الهجرة واستثنائهم من الحملة المرتقبة بعد ٢٠-٠٨-٢٠١٩.

وقال عمر كوش الصحافي السوري المتخصص بالشأن التركي في تصريح لـ"إيلاف": "يمكن ان نفعل الكثير للصحافيين السوريين لمساعدتهم عبر عدة قنوات من المؤسسات العاملين بها والهيئات والنقابات".

وعبٌر عن أسفه لان رابطة الصحافيين السوريين لم تقدم شيئا حتى الآن ولم تقم بأية مبادرة.

وقال ان بيت الاعلاميين العرب "يتواصل مع وزير الداخلية التركي ووالي اسطنبول ومدير الهجرة في اسطنبول من خلال اللقاءات المكثفة معهم وشرح ظروف الصحافيين".

وأضاف كوش "بموجب هذا التواصل واللقاءات طلب مدير الهجرة في اسطنبول من بيت الاعلاميين العرب أن يجمع له بيانات الصحافيين العاملين في جميع المؤسسات، وليس فقط السوريين بل مختلف الجنسيات العربية مرورا لحل مشاكلهم".