نصر المجالي: قال مصدر دبلوماسي بريطاني، إن رئيس الحكومة بوريس جونسون أجرى اتصالات هاتفية أو مباشرة مع عدد من القادة العرب منذ تسلمه لمنصبه الجديد خلفا لتيريزا ماي في 23 يوليو الماضي.

واستهل جونسون هذه الاتصالات بلقاء مباشر في مقر رئاسة الحكومة 10 داونينغ ستريت مع الملك عبدالله الثاني عاهل الأردن يوم الأربعاء الماضي، وخلاله رحب رئيس الوزراء بما حققه الملك من تقدم في الإصلاح الاقتصادي، وحثه على مواصلة الزخم، إضافة لبحث العلاقات الثنائية والتأكيد على أهمية دور الأردن في الحفاظ على استقرار المنطقة.

وتلقى جونسون اتصالا هاتفيا من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يوم الجمعة، بمناسبة تسلمه مهام عمله رئيسا لوزراء بريطانيا، متمنياً له التوفيق والسداد في مهام عمله الجديد.
وأكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حرص دولة الإمارات على تعزيز علاقات الصداقة والتعاون مع بريطانيا الصديقة بما يحقق المصالح المتبادلة للبلدين.

كما جرى خلال الاتصال بحث علاقات التعاون والصداقة الوثيقة التي تجمع البلدين وسبل تنميتها في المجالات كافة.

تعزيز الأمن

وقالت وكالة انباء الامارات إن ولي عهد أبو ظبي تبادل مع رئيس الوزراء البريطاني وجهات النظر بشأن مجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، واستعرضا آخر المستجدات والتطورات الراهنة التي تشهدها المنطقة والجهود المبذولة بشأن احتواء تداعياتها، وأكدا في هذا الصدد أهمية تكثيف الجهود والمساعي المشتركة لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

كما تحدث رئيس الوزراء بوريس جونسون هاتفيا مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر في 8 أغسطس 2019، وقال متحدث باسم 10 داونينغ ستريت: بحث الزعيمان متانة العلاقات الثنائية بين البلدين، وجدد رئيس الوزراء تأكيد عرض المملكة المتحدة مساندة قطر في تحقيق استضافة ناجحة لدورة كأس العالم.

كما اتفق الزعيمان على أهمية خفض التوترات مع إيران في المنطقة، وأعرب رئيس الوزراء عن أمل المملكة المتحدة في الوصول إلى تسوية سريعة للخلاف بين دول مجلس التعاون الخليجي.

مصر والبحرين

كما أجرى جونسون اتصالا مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسيـ وأكدا مع على متانة الشراكة الاستراتيجية بين المملكة المتحدة ومصر، وبحثا فرص تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين بمجالات كالتعليم.

وقد أكد رئيس الوزراء أهمية مصر كسوق للاستثمارات البريطانية. وأعرب الزعيمان عن تطلعهما إلى الاجتماع معا خلال قمة مجموعة السبع القادمة في بياريتز في فرنسا.
وإلى ذلك، كان الملك حمد بن عيسى آل خليفة أجرى اتصالا هتفيا مع جونسون هنأه خلاله على تعيينه رئيسا للوزراء، واستذكر الزعيمان لقاءهما سابقا في المنامة.

وبحث الزعيمان أهمية أمن الخليج، ودور مرافق دعم القوات البحرية في قاعدة الجفير. وقد شدد رئيس الوزراء البريطاني على ضرورة خفض تصعيد التوترات في المنطقة، وجدد تأكيد التزام المملكة المتحدة بالاتفاق النووي مع إيران.

وأكد الملك حمد على أهمية التجارة بين المملكة المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، وطموحه في زيادة التبادل التجاري بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.