قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

لندن: عبّر الأمير أندرو نجل الملكة البريطانية عن "الاستياء" إزاء ادعاءات تطاله في إطار قضية رجل الأعمال جيفري إيبستين المتهم بانتهاكات جنسية بحق أطفال، بعد نشر تسجيل فيديو يظهر الأمير في منزل الثري الأميركي في عام 2010.

قال قصر باكينغهام في بيان "يشعر دوق يورك بالاستياء إزاء تقارير نشرت أخيرًا بشأن جرائم مفترضة لجيفري إيبستين"، بحسب ما أوردت وكالة برس أسوسييشن الأحد.

وأضاف البيان "يستنكر سمو الأمير استغلال أي شخص، وأي تلميح إلى أن الأمير قد يتغاضى أو يشارك أو يشجّّع على مثل ذلك السلوك، أمر مثير للاشمئزاز".

الفيديو الذي نشرته صحيفة مايل أون صنداي، يظهر كما يقول الفيديو الأمير وهو يلوّح لامرأة تغادر منزل إيبستين في نيويورك في 2010.

عثر على إيبستين جثة هامدة في سجن فدرالي في مانهاتن في 10 أغسطس قبل محاكمته بتهمة الإتجار الجنسي بقاصرين وتهمة التواطؤ للإتجار الجنسي بقاصرين. وقال طبيب شرعي إن إيبستين انتحر شنقًا.

وعلى مدى سنوات، نسج رجل المال الأميركي علاقات مع شخصيات سياسية واجتماعية ومشاهير، بينهم دونالد ترمب، قبل توليه الرئاسة، والرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون.

أدلت فيرجينيا جوفر - فيرجينيا روبرتس سابقًا - واحدة من ضحايا إيبستين المفترضين، بشهادة في 2016 قالت فيها إنها مارست الجنس مع الأمير أندرو عندما كانت قاصرًا، وهي التهمة التي نفاها قصر باكينغام مرارًا وبشدة.

يشار إلى أن الأمير أندرو كان الممثل الخاص لبريطانيا للتجارة الدولية والاستثمار لعشر سنوات حتى 2011، عندما تخلى عن المنصب بعد تسليط الضوء على علاقاته بإيبستين وبشخصيات أخرى مثيرة للجدل.