قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء أن الموفد الأميركي الى افغانستان زلماي خليل زاد سيتوجه إلى قطر لإجراء مزيد من المحادثات مع حركة طالبان مع ظهور مؤشرات على احتمال التوصل إلى اتفاق للسلام في افغانستان. 

ومن المقرر أن يغادر خليل زاد الولايات المتحدة الثلاثاء متوجها إلى الدوحة، وبعد أن يجري محادثات هناك سيتوجه إلى كابول للتشاور مع الحكومة الافغانية بشأن عملية السلام. 

وقالت الوزارة ان محادثاته مع القيادة الأفغانية "ستشجع على الاستعداد الكامل للمفاوضات بين الأفغان". 

وعزز خليل زاد التفاؤل بشأن التوصل إلى اتفاق سلام الأسبوع الماضي عندما أنهى الجولة الثامنة من المفاوضات مع المسلحين الإسلاميين بتغريدة قال فيها انه يأمل في أن يكون هذا العام الأخير في الحرب في أفغانستان. 

وتهدف المحادثات إلى انهاء التدخل الأميركي المستمر منذ 18 عاما في ذلك البلاد وإعادة الجنود الأميركيين وعددهم 14 ألف جندي إلى بلادهم. 

وفي وقت سابق من الثلاثاء صرح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لتلفزيون "سي ان بي سي" أن التوصل إلى اتفاق ممكن إذا أمكن خفض المستوى الحالي من العنف في ذلك البلد. 

وقال "المحادثات تسير جيدا". 

وأضاف "إذا استطعنا خفض العنف، سنخلق مساحة نستطيع من خلالها سحب الدعم الأميركي وكذلك قوات حلف شمال الأطلسي المتواجدة هناك".