قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: أعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء أنّها قرّرت تأجيل مؤتمر حول التعذيب كان مقرّرًا عقده في مطلع سبتمبر في القاهرة، وذلك إثر انتقادات وجّهتها منظّمات حقوقية إلى المكان الذي اختارته المنظمة الدولية لعقده.

المؤتمر الذي يحمل عنوان "تعريف وتجريم التعذيب في تشريعات العالم العربي" كان مقرّرًا عقده يومي 4 و5 سبتمبر في القاهرة، بالتعاون مع المجلس القومي المصري لحقوق الإنسان. وانتقدت منظمات حقوقية محلية ودولية اختيار القاهرة مكانًا لعقد هذا المؤتمر، مؤكّدة أنّ قوات الأمن المصرية تستخدم التعذيب. 

والثلاثاء قال المتحدّث باسم المفوّضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة روبرت كولفيل "لقد قرّرنا تأجيل هذا المؤتمر وإعادة فتح عملية التشاور مع كل الأطراف المعنيين (...) قبل اتخاذ قرار نهائي بشأن موعد ومكان انعقاد هذا المؤتمر".

أضاف إنّ القرار اتّخذ بسبب "انزعاج متزايد لدى بعض أجزاء مجتمع المنظمات غير الحكومية بشأن مكان" عقد المؤتمر، مشيرًا إلى أنّ المفوضية "فهمت ذلك وأحسّت به".

وكانت منظمة "يوروميد رايتس" الحقوقية غير الحكومية رفضت الإثنين الدعوة التي وجّهت إليها لحضور هذا المؤتمر، مشيرة إلى أنّ لديها "تحفّظات عميقة على قرار عقده في مصر، البلد الذي تستخدم فيه قوات الأمن التعذيب بشكل منهجي". وتنفي السلطات المصرية دومًا الاتّهامات الموجّهة إليها باستخدام التعذيب في السجون وأماكن الاحتجاز.