قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

غزة: حذر الجيش الإسرائيلي الخميس سكان قطاع غزة وحكامه من أن الهجمات المستمرة على إسرائيل ستؤدي إلى ظروف أكثر قساوة بالنسبة للقطاع المحاصر.

وأصدر التحذير المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي باللغة العربية بعد ساعات من قصف الطائرات اهدافا تابعة لحركة حماس ردا على صواريخ أطلقت من غزة الليلة الماضية.

وأطلقت حماس صاروخين باتجاه إسرائيل، ما يرفع إلى عددها الى ستة خلال أقل من أسبوع، بحسب الجيش الإسرائيلي.

ورد الجيش على صواريخ حماس معلنا في بيان مقتضب أنه "قصف عددا من المواقع العسكرية لحركة حماس في منشآت بحرية بشمال قطاع غزة" من غير أن يحددها.

ووقعت سلسلة حوادث في الأسابيع الأخيرة على طول السياج الحدودي الفاصل بين إسرائيل وقطاع غزة.

وأكد أدرعي إن بعض الحوادث كانت حركة "الجهاد الإسلامي" خلفها، لكنه شدد أيضا على وجهة النظر الرسمية بأن حركة حماس هي المسؤولة عن أي هجمات تخرج من القطاع بحكم سيطرتها عليه.

وقال إن "حركة الجهاد الإسلامي ارتكبت سابقا وتخطط في الوقت الحاضر لارتكاب اعتداءات تخريبية من ضمنها عمليات اطلاق قذائف صاروخية".

وتابع ان "إسرائيل لا ولن تقبل بمثل هذه الاعتداءات (...) يجب على حماس بصفتها الحاكمة في غزة بسط نفوذها ومنع هذه الاعتداءات وهذه المخططات".

وقال ايضا ان "الجهة التي ترتكب اعتداءات إرهابية ستمنع تحسين الوضع وتطوير الخطوات التي نفذت ويخطط لتنفيذها ما سيمس بسكان القطاع بشكل عام".

ويأتي هذا التوتر قبيل الانتخابات التشريعية المبكرة المقرّرة في إسرائيل في 17 أيلول/سبتمبر المقبل.

ويحظى رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بشعبية كبيرة قبل الانتخابات لكنّه يواجه أيضاً ضغوطاً سياسية شديدة للردّ بحزم على الهجمات.

وخاضت إسرائيل مع قطاع غزة الذي تحكمه حماس ثلاث حروب منذ عام 2008.