قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اتهم زعيم السكان الأصليين في البرازيل راوني ميتوكتيري الجمعة الرئيس جايير بولسونارو بالسعي إلى تدمير غابات الأمازون المطرية، وطالب بمساعدة دولية لإخماد الحرائق المندلعة في هذه المناطق.

إيلاف: دعا زعيم قبيلة "كايابو"، المعروف بصفيحة الشفاه التقليدية وغطاء الريش على رأسه، دعا إلى إزاحة بولسونارو عن السلطة، مع تنامي الغضب الدولي والاحتجاجات حول العالم بسبب هذه الكارثة.

الغابة ونحن هدفاه
قال راوني ميتوكتيري لفرانس برس عبر الهاتف من ألمانيا "هو يريد أن يتخلص من الغابة ومنّا. ما يفعله شيء مروع حقًا"، متهمًا بولسونارو بتشجيع المزارعين وقاطعي الأخشاب وأصحاب المناجم. أضاف "يجب الإطاحة به سريعًا".

راوني الذي اشتهر بحملته للدفاع عن الغابات المطيرة في البرازيل، إلى جانب شخصيات شهيرة مثل نجم البوب ستينغ، طالب بمساعدة دولية لإخماد الحرائق.

تظهر آخر الإحصاءات تسجيل اندلاع 76.720 حريق غابات في البرازيل خلال هذا العام، وهو الرقم الأعلى منذ عام 2013، ويعيد الخبراء السبب إلى تسارع وتيرة إزالة الغابات خلال أشهر الجفاف من أجل تحويلها إلى أراض زراعية أو مراع للماشية. 

تم اندلاع نحو 700 حريق جديد بين يومي الأربعاء والخميس، وفقًا للمعهد الوطني لأبحاث الفضاء. وقال راوني "لا يمكننا أن ندعها تحترق هكذا (...) ما يحدث خطير للغاية". ولفت إلى أنه سيعود قريبًا إلى البرازيل ليقوم بحشد الدعم لإنهاء "الهجوم على البيئة".

عرضان دوليان للمساعدة
أضاف "عندما أرى هذه الحرائق أشعر بالحزن الشديد"، محذرًا من أن الأمر قد يسوء في حال عدم التحرك للحفاظ على غابات الأمازون".

وأعطى بولسونارو الإذن الجمعة للقوات المسلحة للمساعدة على مكافحة الحرائق المستعرة في الأمازون بعد ضغوط أوروبية، إضافة إلى تلقيه عرضي مساعدة من الرئيس الأميركي دونالد ترمب ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

وخرج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في البرازيل للتعبير عن غضبهم من التدمير الحاصل للبيئة بعد تظاهرات أوروبية عدة.