قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بياريتس: نفى الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأحد موافقته على رسالة مشتركة من قبل مجموعة السبع إلى إيران حول برنامجها النووي، كما أعلن نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في وقت سابق.

وقال ترمب للصحافيين على هامش قمة مجموعة السبع في بياريتس في فرنسا "لا لم أناقش ذلك". ويتناقض هذا التصريح مع ما أعلنه ماكرون في وقت سابق أن دول مجموعة السبع "اتفقت على ما ستقوله لإيران".

وأضاف ترمب "سنقوم بمبادرتنا الخاصة لكن لا يمكن منع الناس من التكلم. إذا أرادوا التكلم، يمكنهم".

وتم التوصل في عام 2015 إلى اتفاق تاريخي بين إيران والقوى الغربية الكبرى حول البرنامج النووي الإيراني، لكن الاتفاق انهار بعد سحب ترمب للولايات المتحدة منه العام الماضي، وإعادته فرض عقوبات مشددة على إيران أنهكت اقتصادها.

ويقود ماكرون الجهود الأوروبية من أجل تخفيض التوتر في هذه الأزمة عبر البحث عن سبل لاستئناف الحوار. وقد التقى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لمحادثات في باريس الجمعة عشية قمة مجموعة السبع، وأجرى محادثات هاتفية مع الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وقال مصدر دبلوماسي الأحد إن قادة دول مجموعة السبع اتفقوا بشكل مشترك على تكليف ماكرون بمهمة إرسال رسالة إلى طهران.

وأكد المصدر "كلف ماكرون بالحديث مع إيران وإيصال رسالة" إلى هذا البلد بهدف تفادي تصعيد في منطقة الخليج.