قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

باريس: يواجه المفكّر الإسلامي طارق رمضان دعوى جديدة تتهمه باغتصاب جماعي، تعود وقائعها إلى عام 2014، وذلك بحسب مصدر مقرّب من الملف ومعلومات نشرتها صحيفة "جورنال دو ديمانش" واذاعة و"اوروبا-1".

وقالت الوسيلتان الإعلاميتان إنّ النيابة العامة في باريس تقدّمت ببيان اتهامي تكميلي بعد ادعاء "امرأة خمسينية، كانت تعمل في حينه صحافية في إذاعة"بشكوى في أيار/مايو الماضي.

وسبق أن تقدمت ثلاث نساء في فرنسا بشكاوى تتضمن اتهامات بالاغتصاب للمفكّر الإسلامي السويسري، بالإضافة إلى تهمة اخرى في سويسرا.

وفي منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، أطلق سراح رمضان لكنّه وضع تحت الرقابة القضائية، بعد تسعة أشهر من التوقيف رهن التحقيق.

وفي القضية الجديدة، تتهم هذه المرأة رمضان، بحسب الوسيلتين الإعلاميتين، بالاغتصاب الجماعي "مع أحد مساعديه" خلال لقاء لإجراء مقابلة معه في 23 أيار/مايو في غرفة رمضان في احد فنادق مدينة ليون، في جنوب شرق فرنسا.

وقالت المرأة في شكواها إنّ رمضان اتصل بها عبر تطبيق "مسنجر" التابع لموقع فيسبوك في 28 كانون الثاني/يناير 2019 ليقدّم لها "عرضاً مهنياً"، لكنّها لم ترد أبداً.

وأشارت "جورنال دو ديمانش" و"اوروبا-1" إلى أنّ النيابة العامة في باريس وجّهت بياناً اتهامياً تكميلياً في نهاية تموز/يوليو، يشمل الاغتصاب الجماعي والتهديد والترهيب.

ويعود حالياً إلى قضاة التحقيق المكلّفين البت في توجيه اتهام من عدمه.

ولم يتسن لفرانس برس الاحد الاتصال بمحامي رمضان.