الرباط: توفيت الاثنين الفنانة المغربية أمينة رشيد بعد صراع طويل مع المرض، وذلك عن سن ناهز 83 عاما.

وتحظى الراحلة، التي ولدت بالرباط في 11 أبريل 1936، بتقدير لافت من طرف الجمهور المغربي، وذلك نظير الحضور المتميز والأعمال الناجحة التي قدمتها للإذاعة والمسرح والسينما والتلفزيون، منذ مطلع عقد الستينيات من القرن الماضي.

وقدمت الراحلة للمسرح عشرات الأعمال، كما شاركت في عدد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية الناجحة كــسلسلة "العوني" و"الوصية" و"هنية مبارك ومسعود" و"عايدة" و"أياد خشنة" و"فيها الملحة والسكر ومابغاتش تموت" و"رحيمو" و"غزل الوقت" و"وداعا أمهات" و"كيد النساء" و"العطار" و" النية تغلب" و"مصير امرأة" و"لالا حبي" و"ابراهيم ياش"؛ كما اشتغلت للإذاعة المغربية كممثلة على مدى سنوات.

وخلف خبر وفاة أمينة رشيد حزنا عميقا بين معارفها وعشاق فنها.

وجاء في تعزية للنقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية: "انتقلت هذا اليوم إلى عفو الله الفنانة المقتدرة أمينة رشيد إحدى رائدات فن التمثيل بالمغرب.

وبهذه المناسبة الأليمة، وحيث أنه لا مرد لقضاء الله، يتقدم المكتب الوطني للنقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية ونيابة عن كل أعضائها بخالص العزاء للعائلة الكبيرة والصغيرة للفنانة المقتدرة وكل محبيها، راجيا من الله العلي القدير أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته".