قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

وأخيرًا كشف النقاب عن الوجهة الأخيرة التي أبحرت نحوها الناقلة الإيرانية "أدريان داريا-1". جاء الكشف ليس من طهران، بل من وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، مؤكدًا أن ناقلة النفط الإيرانية التي كانت محتجزة في جبل طارق تتجه إلى لبنان، لا إلى تركيا.

إيلاف: جاء تصريح الوزير جاويش أوغلو، الذي نقلته عنه قناة "إن تي في" التركية، بعد ساعات قليلة من أنباء عن تغيير الناقلة الإيرانية التي تراقب السلطات الأميركية تحركاتها، مسارها إلى ميناء إسكندرون في جنوب تركيا.

سارع وزير لبناني إلى الإعلان عن عدم تلقي لبنان أي إبلاغ بأن الناقلة الإيرانية أدريان داريا في طريقها إليه. 

وتستمر "أدريان داريا1" منذ 15 يومًا في الإبحار في المتوسط، من دون أن تتوقف في أي محطة كانت حددتها سابقًا، مثل ميناء كالاماتا في اليونان، وميناء مرسين في تركيا.

وكانت إيران أعلنت في وقت سابق أنها باعت حمولة الناقلة البالغة مليوني برميل من النفط الخام إلى جهة لم تكشف عنها.

وكان موقع (مارين ترافيك) لتتبع حركة الشحن قال إن الناقلة أدريان داريا التي كانت تعرف من قبل باسم غريس 1، تتجه حاليًا إلى ميناء الإسكندرونة في جنوب شرق تركيا.

المرة الثالثة
وهذه هي المرة الثالثة التي تغيّر فيها الناقلة وجهتها في غضون عشرة أيام. ويقع ميناء الإسكندرونة على بعد نحو 200 كيلومتر شمال مصفاة بانياس في سوريا، التي يعتقد أنها كانت المقصد الأصلي للناقلة.

تحمل الناقلة مليوني برميل من النفط، وقد أفرجت جبل طارق عنها في منتصف أغسطس، بعد مواجهة استمرت خمسة أسابيع للاشتباه في أنها كانت تنقل نفطًا إيرانيًا إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.