قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

رام الله: اعتقل الجيش الإسرائيلي فجر  الأحد أستاذة إعلام وصحافية فلسطينية تعمل في جامعة بيرزيت في الضفة الغربية المحتلة، لتنضم إلى اثنين من أبنائها كانوا قد اعتقلوا في وقت سابق. 

وأعلن نادي الأسير الفلسطيني في بيان اعتقال الدكتورة وداد البرغوثي (61 عاما) من منزلها في قرية كوبر إلى الشمال الغربي من مدينة رام الله بعد ساعات على اعتقال ابنها كرمل (31 عاما).

واعتقل كرمل في وقت متأخر السبت على أحد الحواجز العسكرية القريبة من بيت لحم وهو في طريق عودته من مدينة الخليل، وفقا للنادي. 

وبحسب نادي الأسير "اقتحمت قوة من جيش الاحتلال منزل الأستاذة وداد البرغوثي (...) وتعرضت للتحقيق في المنزل حتى الساعة الساسة صباحا قبل اعتقالها". 

وقال النادي إن أسباب اعتقال وداد البرغوثي لم تتضح بعد، وأنه لم يتسن لمحامي النادي الالتقاء بها. 

واكتفى مصدر أمني إسرائيلي بتأكيد اعتقال البرغوثي واثنين من أبنائها لفرانس برس، دون إعطاء مزيد من التفاصيل. 

وقال النادي إن ابنها قسام البرغوثي اعتقل في 26 آب/أغسطس. 

وتعتبر وداد من الصحافيات الفلسطينيات المعروفات، وكانت اعتقلت في العام 1983 لأيام معدودة.

من جهتها، استنكرت جامعة بيرزيت، حيث تعمل البرغوثي في دائرة الإعلام لديها عملية الاعتقال. 

وقالت الجامعة في بيان عبر صفحتها على موقع فيسبوك، "إن اعتقال البرغوثي يأتي في سياق استهداف الاحتلال الدائم لكل كلمة حرة ومناوئة له ولاستطالاته وتجلياته". 

وأشارت الجامعة إلى أن محاميها يتابع ظروف اعتقال البرغوثي والطالبة في دائرة الإعلام ميس أبو غوش، التي اعتقلت الأسبوع الماضي من مكان سكنها في مخيم قلنديا شمال القدس. 

وتعتبر البرغوثي من مؤيدي الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، وتضع صورته في ملفها الشخصي على فيسبوك. 

ونوه نادي الأسير إلى أن حصيلة الاعتقالات التي نفذها الجانب الإسرائيلي في قرية كوبر خلال شهر آب/أغسطس وصلت إلى 15 حالة على الأقل.