قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إسلام أباد: أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية أن إسلام أباد ستسمح الاثنين بزيارة قنصلية لكولبوشان سودير جاداف، مهندس سابق في البحرية الهندية، حكم عليه بالإعدام عام 2017 بتهمة التجسس. 

كتب المتحدث باسم الخارجية الباكستانية محمد فيصل في وقت متأخر الأحد على تويتر "يمنح الجاسوس الهندي كولبوشان جاداف الحق في زيارة قنصلية الاثنين 2 سبتمبر 2019، بما يتوافق مع اتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية، وحكم محكمة العدل الدولية (الصادر في 17 يوليو 2019) ومع القوانين الباكستانية". 

أضاف في تغريدة ثانية "يبقى جاداف قيد الاحتجاز في باكستان لاتهامه بالتجسس والإرهاب والتخريب". ولم تتوافر أي تفاصيل أخرى حتى الساعة. 

وأمرت محكمة العدل الدولية باكستان في 17 يوليو باعادة النظر في حكم الإعدام الصادر بحقه، مشيرة إلى أن إسلام أباد "حرمت جمهورية الهند من حق الاتصال" بجاداف. 

وفي أبريل 2017، أصدرت محكمة عسكرية حُكمًا بالإعدام على جاداف، الذي كان عمره آنذاك  48 عامًا، بتهم "التجسس والتخريب والإرهاب"، ما أثار تنديدًا من الهند، التي لطالما نفت أن يكون جاداف جاسوسًا. 

اعتبرت محكمة العدل الدولية التي مقرها لاهاي أن على باكستان "توفير مراجعة فعالة بالسبل التي تختارها للإدانة والحكم بحق" المتهم. وكانت الهند قد رحبت بالحكم، واعتبرته "انتصارًا". 

يأتي ذلك في ظل زيادة التوتر بين الهند باكستان القوتين النوويتين، منذ إلغاء نيودلهي في مطلع أغسطس للحكم الذاتي للجزء الذي تديره من كشمير. 

أوقف ياداف في مارس 2016 في ولاية بلوشستان الباكستانية المضطربة. وتؤكد السلطات الباكستانية أن جاداف أقرّ بأنه جاسوس يعمل لمصلحة الاستخبارات الهندية. لكن السلطات الهندية اتهمت باكستان "بخطفه في إيران، حيث كان يقوم بأنشطة تجارية بعد تقاعده من البحرية الهندية".