قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: نشر حزب الله الإثنين عبر قناة المنار التابعة له، شريط فيديو قال إنه لعملية استهداف الألية العسكرية الإسرائيلية التي أسفرت، بحسب قوله، عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات الإسرائيلية الأحد، الأمر الذي نفته إسرائيل.

ويظهر الفيديو مشهداً واسعاً للمنطقة الحدودية، ثم آلية تتحرك على طريق قرب منطقة أفيفيم، بحسب صوت علّق على الفيديو. بعدها، تطلق قاذفة صاروخاً يصيب الآلية التي تنفجر ويتصاعد منها الدخان.

ويقول المعلّق "ينطلق الصاروخ الأول من طراز كورنيت نحو الهدف ومن نقطة رماية أخرى صاروخ ثان لتأكيد تدمير الهدف"، مشيراً إلى أن الهدف كان يبعد كيلومتراً ونصف الكيلومتر عن خط الحدود وأربعة كيلومترات عن "نقطة الرماية الاولى".

وأعلن حزب الله الأحد تدمير آلية عسكرية إسرائيلية. وقال الجيش الإسرائيلي إن الحزب أطلق على قاعدة عسكرية إسرائيلية ثلاثة صواريخ مضادة للدبابات، فرد الجيش بإطلاق نحو مئة قذيفة على أطراف قرى لبنانية حدودية.

ولم يطل التوتر. لكنه جاء بعد توعد حزب الله الرد على مقتل اثنين من عناصره قبل أسبوع في غارة إسرائيلية قرب دمشق، بحسب ما أعلن، وعلى اتهامه إسرائيل بشن هجوم بطائرتين مسيرتين في الضاحية الجنوبية، معقله في بيروت.

وأطلق حزب الله على المجموعة التي شنّت الهجوم الأحد اسم عنصريه اللذين قتلا في دمشق.

ونفت إسرائيل مقتل أو إصابة أي عنصر من قواتها في الهجوم.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجيش نفذ هذه الحيلة وقام بإجلاء جنديين لم يصابا في الحقيقة، ليغش حزب الله.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على التقارير. 

وكانت قناة "المنار" اللبنانية نقلت الأسبوع الماضي صورة لآلية عسكرية قرب الحدود في داخلها دمية على شكل جندي. وذكر المعلق في فيديو حزب الله الإثنين "لم تنفع الدمى الموضوعة في الآليات العسكرية في تضليل انتخاب المقاومة هدف الرد".

وقال مصدر مقرب من حزب الله لفرانس برس الأحد إن الهجوم قرب الحدود هو رد على غارة دمشق، "أما الرد الثاني فلم يبدأ بعد وسيكون جواً بمواجهة المسيّرات الإسرائيلية".