قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: أعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله مساء الإثنين أن الجولة الأولى من الرد على إسرائيل انتهت بعد عملية قصف آليتها العسكرية، متوعداً استهداف طائراتها المسيرة التي عادة ما تحلق في الأجواء اللبنانية.

وقال نصرالله في خطاب متلفز لمناسبة ذكرى عاشوراء مساء الإثنين "اليوم مقابل قتل أخواننا (في سوريا) والمسيرتين في الضاحية (...) نحن الآن أمام جولة يمكن أن نقول انتهت بالمعنى التأسيسي"، مؤكداً "معادلة مواجهة المسيرات". 

واعتبر نصرالله أنه لم يعد لدى حزبه أي خطوط حمراء بمواجهة إسرائيل بعد استهدافه آلية عسكرية اسرائيلية الأحد على الجهة المقابلة من الحدود مع لبنان.

وقال "ما حصل بالأمس أن المقاومة كسرت أكبر خط أحمر إسرائيلي منذ عشرات السنين"، موضحا أن القصف الذي استهدف آلية اسرائيلية الأحد لم يضرب في منطقة مزارع شبعا التي يعتبرها لبنان محتلة، بل منطقة داخل أراضي 48 المعترف بها دوليا لاسرائيل.

وهدد باستهداف عمق إسرائيل في حال شنتّ هجوماً آخر على لبنان.

وقال "اذا اعتديتم علينا فإن جنودكم ومستعمراتكم وفي عمق العمق ستكون في دائرة الاستهداف والرد"، مضيفاً في حال حصول"أي عدوان على لبنان، لن يكون هناك أي شيء اسمه حدود دولية". 

وأتى رد الحزب الأحد بعد اسبوع من التوتر اثر مقتل إثنين من عناصره في غارة إسرائيلية قرب دمشق واتهامه لإسرائيل بشن هجوم بطائرتين مسيرتين في معقله في بيروت.