لوس أنجليس: أعلنت السلطات الأميركية أنّ ثمانية أشخاص على الأقلّ قتلوا، ولا يزال 26 آخرين في عداد المفقودين، إثر حريق اندلع على متن سفينة سياحية قبالة سواحل كاليفورنيا.

السفينة التي يبلغ طولها 22 مترًا، والمجهّزة لرحلات بحرية مخصّصة للغطس، غرقت عندما كان رجال الإطفاء يحاولون إخماد الحريق، بحسب ما أعلن خفر السواحل الأميركيون.

ترقد السفينة حاليًا على عمق عشرين مترًا عن سطح البحر، وعلى بعد عشرين مترًا فقط من ساحل جزيرة سانتا كروز قبالة سانتا باربارا. وأوضح خفر السواحل أن جزءًا من مقدمة السفينة فقط لا يزال ظاهرًا على سطح المياه.

وقال بيل براون قائد شرطة مقاطعة سانتا باربرا خلال مؤتمر صحافي إنّ أربعة من القتلى تمّ انتشالهم وهم "رجلان بالغان وامرأتان بالغتان". أضاف إنّ فرق الإنقاذ "حدّدت موقع أربع جثث أخرى في قاع المحيط على مقربة من السفينة".

تابع "لدينا الآن فرق غطّاسين يحاولون انتشال الجثث، ولكن السفينة لا تزال غير مستقرّة، ولست متأكدًا من أنّنا سنتمكّن من انتشال هذه الجثث أو أي جثث أخرى قد تكون داخل السفينة".

وأوضح قائد الشرطة أنّ أعدادًا كبيرة من أفراد طواقم الإغاثة يشاركون في عمليات البحث عن ناجين محتملين بإسناد من غوّاصين ومروحيات، لكنّ السلطات تخشى أن يكون جميع المفقودين الـ26 الباقين في عداد القتلى.

قالت الكابتن في خفر السواحل مونيكا روتشستر "ستستمر جهودنا طوال الليل وحتى صباح الغد (الثلاثاء)، لكنني أعتقد أنّه يتعيّن علينا جميعًا الاستعداد للأسوأ". وأوضحت أنّ السفينة المنكوبة كانت تقلّ 39 شخصًا، هم 33 راكبًا وطاقم من ستة أفراد.