قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: قال وزير الخارجية العراقي انه اطلع الامين العام للجامعة العربية على الاعتداءات الاسرائيلية الاخيرة على العراق، فيما اكد الاخير ان الجامعة تعول على بغداد في ابعاد المنطقة عن الحروب والنزاعات.
 
وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم في بغداد الثلاثاء، قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، إن الجامعة تعول على دور عراقي لانهاء ازمات المنطقة، منوها بدوره في ابعاد المنطقة عن النزاعات والحروب خلال التصعيد الحالي بين ايران والولايات المتحدة.

واشار الى ان وجوده في بغداد هو بدعوة من الحكيم لمناقشة التحضيرات اللازمة لانعقاد اجتماع وزراء خارجية جامعة الدول العربية في القاهرة برئاسة العراق في العاشر من الشهر الحالي. واكد ثقة الجامعة "بقدرات وامكانيات العراق في ادارة الاجتماع الوزاري وانجاح مخرجاته رغم ان جدول اعمال هذه الدورة مكثف ومعقد.

ومن جانبه، اوضح الحكيم انه ناقش مع ابو الغيط الاعتداءات الاسرائيلية على الاراضي العربية وموقف العراق من الازمة الاميركية الايرانية، في اشارة الى الهجومات الاخيرة على قوات الحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان.

واشار الى ان اللقاء بحث كذلك القضايا العالقة في اليمن وسوريا وليبيا والسودان، اضافة الى الوضع العربي بشكل عام وامن الخليج والملاحة فيه لان هذا الموضوع مهم بالنسبة للعراق، فضلا عن توضيح موقف العراق من محاولة تخفيف حدة التوتر الحاصل بين الجانبيين الاميركي والإيراني في الخليج.

وبين الحكيم ان العراق سيترأس اجتماع جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية في القاهرة الثلاثاء المقبل، حيث سيطرح فيه مجموعة من التحديات التي تواجه المنطقة والتي سيكون العراق جزءا من حلها.

ومن المنتظر ان يبحث ابو الغيط في وقت لاحق اليوم مع الرؤساء العراقيين الثلاثة للجمهورية والحكومة والبرلمان عددا من الملفات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وملفات النازحين وقضايا عربية اخرى، خاصة أن العراق سيترأس المجلس الـوزاري العربي للفترة المقبلة بعد الصومال.

كما سيناقش ابو الغيط مع المسؤولين العراقيين مختلف الملفات العربية العالقة مع المسؤولين العراقيين التي سيتم بحثها في المجلس الوزاري العربي في العاشر من الشهر الحالي وتطورات القضية الفلسطينية وسبل الحفاظ على استقرار الدول العربية ولا سيما الدول التي تشهد توترات مثل اليمن وليبيا وكذلك مناقشة الملف الاقتصادي والاجتماعي الذي سيتم طرحه ايضا في الاجتماع.

وزيارة ابو الغيط هذه الى بغداد اليوم هي الثانية منذ توليه لمنصبه الحالي في السادس من مارس عام 2016 حيث كان زار بغداد في التاسع من سبتمر عام 2017 واكد خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء العراقي انذاك حيدر العبادي على حرص الجامعة العربية على وحدة العراق وعدم اثارة أية اشكالات تزعزع امنه ووحدته. كما بحثا تطورات الاوضاع السياسية والامنية في العراق والمنطقة ومحاربة الارهاب والانتصارات المتحققة على تنظيم داعش الارهابي.