بريشتينا: حكم على أربعة إسلاميين كوسوفيين الأربعاء بالسجن لمدد تتراوح بين 12 شهرًا وعشر سنوات، بعد إدانتهم بالتخطيط لهجمات إرهابية، خصوصًا ضد جنود القوة الدولية وكنائس أرثوذكسية في كوسوفو، وضد أهداف غير محددة في فرنسا وبلجيكا.

أعلنت محكمة بريشتينا في بيان أن ثلاثة رجال وامرأة، بينهم اثنان يحملان الجنسية البلجيكية أيضًَا، أدينوا بالارتباط بتنظيم الدولة الإسلامية، وصدرت بحقهم أحكام بالسجن بين 12 شهرًا وعشر سنوات.

وكان هؤلاء اتهموا في أكتوبر الماضي بالتخطيط لاعتداءات على جنود قوة حلف شمال الأطلسي في كوسوفو وأربع كنائس صربية أرثوذكسية ومرقصين في جيب غراتشانيتسا الصربي (وشط الشرق)، بمتفجرات وهجمات انتحارية. كما اتهموا بالعمل من أجل تنفيذ هجمات في فرنسا وبلجيكا.

قال المدّعون إن الاستعدادات لهجمات على كنائس كانت الأكثر تقدمًا، موضحين أن "الاعتقالات منعت وقوعها". وكان زعيم هذه المجموعة بوجار بهرامي (26 عامًا)، الذي يحمل الجنسية البلجيكية أيضًا، أوقف في سبتمبر. أما المدانون الثلاثة الآخرون فهم غراموس شعباني (26 عامًا)، ويحمل الجنسية البلجيكية أيضًا، وراسم كاتسراتي (26 عامًا)، وإيدونا خالدي (25 عامًا)، وقد أوقفوا في يونيو. وحكم على شخصين آخرين بعقوبات أخف، لعدم إبلاغهم السلطات بخطط المتهمين الرئيسيين، مع أنهم كانوا على علم بها.

يشكل الألبان المسلمون غالبية سكان كوسوفو، الذين يبلغ عددهم حوالى 1.8 مليون نسمة. ويعيش نحو 120 ألف صربي مسيحي أرثوذكسي في قطاع من مدينة ميتروفيتسا المقسمة في الشمال، ونحو عشرة جيوب أخرى.

وتوجّه نحو 300 كوسوفي للقتال في سوريا والعراق، قتل نحو سبعين منهم، بينما عاد حوالى 120 آخرين، سجن معظمهم.
&