قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: بحث ولي العهد السعودي مع رئيس الوزراء العراقي تنسيق جهود بلديهما للسيطرة على ـسعار النفط.. فيما أكد العراق انفتاحه التامّ للتعامل مع الحكومة الانتقالية في السودان كسلطة شرعيّة ممثلة لدولة السودان.

فقد تلقى رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي اتصالا هاتفيا من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بحثا خلاله تنسيق جهود البلدين مع بقية الاطراف في منظمة أوبك وخارجها للسيطرة على أسواق النفط ومنع تدهور أسعاره كما قال المكتب الاعلامي لرئاسة الحكومة العراقية الجمعة في بيان صحافي تابعته "إيلاف" من دون ذكر تفاصيل أخرى.

ومن جهتها أوضحت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الأمير محمد بن سلمان وعبد المهدي أكدا في إتصال هاتفي على أهمية تحقيق الاستقرار في سوق النفط من خلال التعاون المشترك. وأشارت إلى أنّه جرى ايضا خلال الاتصال "بحث العلاقات بين البلدين وأوجه التعاون الثنائي كما تم التأكيد على أهمية التنسيق المشترك بما يحقق الاستقرار في أسواق النفط".

يشار إلى أنّ أسعار النفط قد تعافت قليلا خلال اليومين الماضيين بدعم من ارتفاع أوسع نطاقا في الأسواق بفعل أنباء إيجابية من القطاع الخاص الصيني بعد أن لامست الخام أدنى مستوياته قي نحو شهر بسبب مخاوف بشأن ضعف الاقتصاد العالمي.

وهوت أسعار النفط لأدنى مستوى في نحو شهر يوم الثلاثاء بعد بيانات أظهرت انكماش أنشطة المصانع الأميريكية في آب للمرة الأولى خلال ثلاث سنوات وانكماش قطاع الصناعات التحويلية بمنطقة اليورو للشهر السابع في أغسطس.

ورجح استطلاع اقتصادي امس انخفاض مخزونات النفط الأميركية للأسبوع الثالث على التوالي. 

العراق يؤكد استعداده للتعاون مع حكومة السودان الانتقالية 

أكد العراق اليوم انفتاحه التامّ للتعامل مع الحكومة الانتقالية في السودان كسلطة شرعيّة ممثلة لدولة السودان يتمّ بوساطتها مدّ جُسُور التنسيق والتعاون الثنائيّ بين بغداد والخرطوم بما يُلبّي مصالح شعبيهما. 

وأعربت وزارة الخارجية العراقية عن ترحيب العراق بتشكيل الحكومة الانتقالية في السودان وقالت في بيان صحافي الجمعة تابعته "إيلاف" ان العراق يُعرب عن ترحيبه بتشكيل الحكومة الانتقاليّة في السودان برئاسة السيد عبد الله حمدوك، ونعد هذه الخطوة انتقالة مُهمّة في طريق بناء المُؤسّسات الدستوريّة السودانيّة على وفق نظام ديمقراطيّ يُساهِم فيه أبناء الشعب في إدارة شُؤُون البلاد".

واضافت انه "إذ نُعبّر عن مشاعر الغبطة والارتياح لهذا الإنجاز التاريخي المهم الذي يؤشر إلى تقدم كبير في المشهد السياسي السوداني نأمل أن تضطلع التشكيلة الجديدة بمَهمة تحقيق تطلعات الشعب وأمانيه بتحقيق الاستقرار في البلاد والنُهُوض بالاقتصاد والانطلاق نحو تحقيق هدف التنمية المنشود".

وأشارت الخارجية العراقية إلى أنّ العراق يؤكد بهذه المُناسبة وُقوفه الجادّ والصادق مع الحكومة الانتقالـيّة وانفتاحه التامّ للتعامل معها كسلطة شرعيّة ممثلة لدولة السودان يتمّ بوساطتها مدّ جُسُور التنسيق والتعاون الثنائيّ بين بغداد والخرطوم بما يُلبّي مصالح كلا الشعبين.

وكان رئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك قد أعلن امس الخميس قائمة أعضاء وزراء الفترة الانتقالية بعد التشاور بين المجلس السيادي وقوى الحرية والتغيير ومكونات المشهد السياسي في البلاد.
وأثناء إعلان مرسوم تشكيل الحكومة تعهد رئيسها بالالتزام الصارم بالعدالة وتبني سياسة خارجية تأخذ مصلحة السودان أولا وأخيرا.

وهذه أول حكومة سودانية منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في 11 ابريل الماضي على وقع احتجاجات واعتصامات ضد نظامه.

 وقال حمدوك إن أولويات حكومته تتمثل في وقف الحرب أولا وبناء السلام. وكشف عن تشكيل لجنة مصغرة من المجلس السيادي ومجلس الوزراء لوضع إطار عام لمفوضية السلام. وأشاد باستعداد الحركات المسلحة للسلام وقال إنها شريكة في الثورة والفرص مواتية لتحقيق السلام في البلاد.

يشار إلى أن حمدوك تولى منصبه في 21 أغسطس الماضي وسيقود الحكومة لفترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات عامة في البلاد.