قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: منحت الملكة البريطانية اليزابيث الثانية موافقتها الرسمية على قانون يمكن أن يرغم الحكومة على تأجيل بريكست إذا لم تتمكن من التوصل إلى اتفاق مع بروكسل للخروج من الاتحاد الأوروبي، بحسب ما أعلن مجلس اللوردات الاثنين.

وقال المجلس على تويتر "حصل القانون على الموافقة الملكية".

رئيس مجلس العموم يعتزم الاستقالة

إلى ذلك، أعلن رئيس مجلس العموم جون بركاو الاثنين أنه سيستقيل في غضون أسابيع، وذلك على وقع الانتقادات التي تعرض لها من قبل مؤيدي بريكست المتشددين الذين يعتبرون أنه تجاوز القواعد البرلمانية لتقويض موقعهم.

وأكّد بركاو أنه لن يترشح مجدداً إذا صوّت النواب في وقت لاحق الاثنين لصالح إجراء انتخابات مبكرة وأنه سيستقيل بجميع الأحوال في 31 تشرين الأول/أكتوبر مهما كانت نتيجة تصويتهم.

وتولّى بركاو منصب رئيس مجلس العموم لعشر سنوات وشهد نقاشات محمومة بشأن بريكست واتّخذ القرارات بشأن ما على المجلس القيام به، استناداً إلى الممارسات الجارية منذ قرون.

وقال بركاو أمام النواب "إذا صوّت المجلس الليلة لصالح إجراء انتخابات عامة مبكرة، سينتهي عهدي كرئيس للمجلس وكنائب عند انقضاء دورة هذا البرلمان".

وأضاف "إذا لم يصوّت المجلس لذلك، فقد توصلت إلى أن المسار الأقل تعطيلاً والأكثر ديموقراطية سيكون أن أتنحى مع انتهاء يوم العمل الخميس 31 تشرين الأول/أكتوبر".

ويعرف عن بركاو لدى إشرافه على النقاشات قوله بصوت مرتفع "نظام نظام!" للنواب المثيرين للفوضى وتوبيخه النواب الذين يزعجونه بنبرة مازحة.

وسعى لتطوير البرلمان فتخلى عن الثوب التقليدي الذي يرتديه رئيس المجلس بينما عمل على تسهيل الأمور بالنسبة للنائبات من الأمهات الجدد.

لكن معارضيه يشيرون إلى أنه متعجرف ومتحيّز للنواب المناهضين لبريكست.

وقال بركاو إن توقيت استقالته يعني أن النواب سيعرفون إلى حد ما المرشحين للحلول محله.

وأوضح أن ذلك سيكون أفضل من الانتظار إلى ما بعد الانتخابات العامة عندما قد يتأثّر النواب بالتوجهات الحزبية في اختيارهم لخلفه.

وقال بركاو للنواب "سعيت لزيادة السلطة النسبية لهذا المجلس التشريعي، وهو أمر لا أعتذر عنه إطلاقًا".

وأضاف "هذا مكان رائع مليء بأشخاص مدفوعين بمفهومهم للمصلحة الوطنية وتصوّرهم للمصلحة العامة وبواجبهم ليس كمندوبين بل كممثلين لما يعتقدون أنه الأنسب لبلدنا".