قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: تفتتح المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، فعاليات منتدى لواندا، الذي يعقد مرة خلال كل سنتين، والذي سوف ينظم على مدار 5 أيام في الفترة الممتدة من 18 إلى 22 سبتمبر في العاصمة الأنغولية، بمشاركة عدد من ممثلي الحكومات والمجتمع المدني، والمنظمات الدولية، إلى جانب مجموعة من الفنانين والعلماء من القارة الأفريقية والشتات.

تشارك المديرة العامة لليونسكو في افتتاح المنتدى إلى جانب الرئيس الأنغولي، جواو مانويل غونسالفيس لورنسو، والرئيس المالي، إبراهيم أبو بكر كيتا، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فقي محمد، والحائز على جائزة نوبل للسلام لعام 2018، دينيس موكويغي.

ومن المقرّر أن يشارك رؤساء كل من جمهورية الكونغو وناميبيا في منتدى لواندا الأول، الذي سوف ينظّم حول ثلاثة موضوعات رئيسة، هي: &

منتدى الشركاء، تحالف الشركاء للنهوض بالقارة الأفريقية: يصبو منتدى الشركاء، الذي أنشأته اليونسكو في العام الماضي، إلى حشد الجهات المانحة وعدد من شركات القطاعين العام والخاص والمنظمات الإقليمية والدولية من أجل النهوض بمشاريع التنمية المستدامة في أفريقيا، والتي تستهدف نطاقًا واسعًا من مجالات ولاية اليونسكو على غرار صون التراث ودعم وسائل إعلام حرة وتعددية.

منتدى الأفكار - منتدى الشباب ومنتدى النساء: توفر هذه المنتديات ثلاث منصات للتفكّر بشأن مستقبل أفريقيا، مع التركيز على نشر الممارسات الجيدة والحلول الكفيلة بمنع نشوب الأزمات، وحل النزاعات والتخفيف من وطأتها.

مهرجان الثقافات: استعراض التنوع الثقافي للبلدان الأفريقية والشتات الأفريقي.
تجدر الإشارة إلى أنّ هذا المنتدى يمثل ثمرة شراكة جمعت بين كل من أنغولا والاتحاد الأفريقي واليونسكو، وذلك من أجل تعزيز الجهود الرامية إلى درء العنف وحلّ النزاعات من خلال تيسير التبادلات الثقافية في أفريقيا وفي الشتات الأفريقي وكذلك الحوار بين الأجيال والمساواة بين الجنسين. ويسهم المنتدى أيضًا في إثراء عملية التفكر وتيسير نشر الأعمال الفنية والأفكار والمعارف المتعلقة بثقافة السلام، ويسترشد بميثاق النهضة الثقافية الأفريقية لعام 2006.

تقوم المديرة العامة لليونسكو خلال زيارتها إلى أنغولا بإبرام اتفاق شراكة يقضي بإنشاء برنامج محلي للدراسات العليا في مرحلة الدكتوراه في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، بهدف تدريب 160 مرشحًا لنيل درجة الدكتوراه بحلول عام 2020. ويندرج هذا المشروع في إطار شراكة أوسع نطاقًا تهدف إلى النهوض بالقدرات التعليمية والعلمية والثقافية في أنغولا.

&