قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: التقى أنس العبدة رئيس الائتلاف الوطني السوري والوفد المرافق له من أعضاء الائتلاف، بوزير خارجية دولة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين في مقر الخارجية في دولة الفاتيكان.

هذا وتشمل زيارة وفد الائتلاف إلى ايطاليا، بحسب مصادر "إيلاف"، لقاءات أخرى مع مسؤولين رفيعي المستوى في وزارة الخارجية الإيطالية ودائرة الشرق الأوسط في الخارجية الإيطالية، إضافة إلى المبعوث الإيطالي الخاص لسوريا.

اللجنة الدستورية 
من جانبه أكد عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، بدر جاموس، على ضرورة الإسراع في إطلاق عمل اللجنة الدستورية، ورفع كل العوائق أمام تشكيلها.

وكان جاموس قد شارك في اجتماع أمس الخميس، في مدينة جنيف، الذي جمع "مجموعة الدول المصغرة" حول سوريا، والمبعوث الدولي جير بيدرسون، إضافة إلى وفد من هيئة التفاوض السورية برئاسة الدكتور نصر الحريري.

شدد جاموس على ضرورة البدء بأعمال اللجنة قبل اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة المقررة في مدينة نيويورك في أواخر الشهر الحالي، لافتًا إلى استثمار تلك الاجتماعات في بحث تطبيق البنود الإنسانية التي تضمنتها القرارات الدولية بخصوص وقف إطلاق النار وإدخال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين وإطلاق سراح المعتقلين.

حل وحيد
أكد جاموس أن الحل الوحيد لإنهاء الصراع في سوريا وعودة الأمن والاستقرار إليها، إضافة إلى عودة النازحين واللاجئين، يكون ببدء عملية سياسية حقيقية تضمن الإفراج عن كل المعتقلين وتؤسس دستورًا جديدًا للبلاد، معتبرًا أن ذلك يجب أن يأتي بالتوازي مع تشكيل بيئة آمنة ومحايدة من خلال هيئة حكم انتقالي، والتجهيز لانتخابات حرة نزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة.

حوار مثمر 
في غضون ذلك أكد المبعوث الأميركي الخاص جيمس جيفري، أن الاجتماع تضمن "حوارًا مثمرًا للغاية حول الوضع في سوريا والمسار المستقبلي بموجب القرار 2254". وتابع: "أفزعنا استمرار الهجمات العنيفة وذبح المدنيين في إدلب"، وشدد على أن ذلك "يجب أن يتوقف".