قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أعلنت وزارة الخارجية الروسية السبت أن وفدًا من حركة طالبان أجرى محادثات مع مسؤولين روس في موسكو عقب انهيار المفاوضات بين المتمردين الأفغان والولايات المتحدة.

نقلت وكالة "ريا نوفوستي" عن متحدث باسم الوزارة قوله إن "ممثل الرئيس الروسي الخاص لأفغانستان (...) زمير كابولوف استضاف وفدًا من طالبان في موسكو"، من دون الكشف عن التاريخ الذي تمت فيه المحادثات.

قال المتحدث إن "الجانب الروسي شدد على ضرورة إعادة إطلاق المفاوضات بين الولايات المتحدة وحركة طالبان". أضاف إن مندوبي "طالبان أكدوا من جهتهم رغبتهم في مواصلة الحوار مع واشنطن".

ازدادت التوقعات بشأن إمكانية إبرام اتفاق بين طالبان والولايات المتحدة، تخفض واشنطن بموجبه عدد قواتها في أفغانستان، بينما تقدم الحركة ضمانات أمنية بعدم السماح باستخدام البلد الذي شهد نزاعات على مدى عقود كملاذ للمجموعات المتطرفة.

لكن ترمب كشف في السابع من سبتمبر أنه ألغى اجتماعًا غير مسبوق بينه وبين ممثلي طالبان في الولايات المتحدة، وأعلن أن المحادثات مع الحركة باتت بحكم "الميتة".

وفي ظل وجود أكثر من 13 ألف جندي أميركي لا يزالون منتشرين في أفغانستان، كان ترمب متحمسًا لإنهاء أطول حرب تخوضها الولايات المتحدة، والتي أطلقت قبل 18 عامًا في أعقاب هجمات 11 سبتمبر.

لكن المخاوف تزداد حاليًا من احتمال تصاعد العنف مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في 28 سبتمبر في أفغانستان.وتم تأجيل الاقتراع، وهو الرابع منذ سقوط نظام طالبان في 2001، مرتين خلال هذا العام.

وتدور معارك عنيفة بين القوات الحكومية وحركة طالبان في أنحاء البلاد، بينما تعهّد المتمردون بمواصلة القتال لجعل الولايات المتحدة تندم على تخليها عن المفاوضات. بدورها، سعت روسيا إلى التأثير على مفاوضات السلام، واستضافت اجتماعين في موسكو مع قادة سياسيين أفغان في مطلع العام.&