قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب السبت إنه ناقش مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إمكان المضي قدما في معاهدة "الدفاع المشترك"، قبل ثلاثة أيام فقط من الانتخابات العامة في إسرائيل.

وكتب ترمب على تويتر "اجريت اتصالا هاتفيا اليوم مع رئيس الوزراء نتانياهو لمناقشة إمكان المضي قدما في معاهدة الدفاع المشترك بين الولايات المتحدة وإسرائيل".

وقال إنّ مثل هذه المعاهدة "ستزيد من ترسيخ التحالف الكبير" بين البلدين.

وأضاف ترمب "أتطلع إلى مواصلة تلك المناقشات بعد الانتخابات الإسرائيلية عندما نلتقي في الأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا الشهر"، مقدما تأييدا ضمنيا في اللحظات الأخيرة لحملة نتانياهو الانتخابية.

وتأتي هذه التصريحات فيما ينتظر المجتمع الدولي ان تكشف واشنطن خطتها للسلام في الشرق الأوسط والتي قال وزير الخارجية مايك بومبيو أخيرا إنها قد تعلن في غضون أسابيع.

وتم تأجيل إعلان الخطة المعروفة إعلاميا باسم "صفقة القرن" بعدما تقرر إجراء انتخابات جديدة في إسرائيل.

والأسبوع الماضي، أعلن جايسون غرينبلات المسؤول الاميركي المكلف خطة السلام بين اسرائيل والفلسطينيين استقالته.

وتباهى ترمب مرارا بأنه أكثر الرؤساء الأميركيين دعما لإسرائيل. فقد خفض المساعدات الإنسانية للفلسطينيين في مقابل اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة للدولة العبرية.

وإثر ذلك، قطعت السلطة الفلسطينية اتصالاتها الرسمية بإدارة ترمب، قائلة إنها ليست وسيطا نزيها.

وحتى الآن، لم يعلق ترمب على تعهد نتانياهو المثير للجدل بضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة وكذلك غور الأردن إذا أعيد انتخابه، في ما يبدو تجاوزا للمقترحات الأمريكية لتبادل الأراضي بين إسرائيل والفلسطينيين.

ويخوض نتانياهو البالغ 69 عاما انتخابات هي الثانية في خمسة أشهر على وقع احتمال اتهامه بالفساد.