قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أكد العراق اليوم أن الطائرات المسيرة التي هاجمت منشآت نفطية في السعودية لم تنطلق من أراضيه مشددًا على عدم السماح باستخدامها للعدوان على الجوار موضحا تشكيل لجنة لمتابعة المعلومات والمستجدات داعيا إلى حلِّ سلميّ في اليمن.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في بيان صحافي الاحد تابعته "إيلاف" إن "العراق ينفي ما تداولته بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي عن استخدام اراضيه لمهاجمة منشآت نفطيّة سعوديّة بالطائرات المُسيّرة".

وأكد التزام العراق الدستوري بمنع استخدام أراضيه للعدوان على جواره وأشقائه وأصدقائه وان الحكومة العراقية ستتعامل بحزم ضد كل من يحاول انتهاك الدستور.. موضحا تشكيل لجنة من الاطراف العراقية ذات العلاقة لمتابعة المعلومات والمستجدات.

ودعا العراق جميع الأطراف إلى التوقف عن الهجمات المُتبادَلة والتسبب بوقوع خسائر عظيمة في الأرواح والمنشآت.. منوها إلى أنّ الحكومة العراقية تتابع باهتمام بالغ هذه التطوُّرات، وتتضامن مع أشقائها وتعرب عن قلقها من ان التصعيد والحلول العسكرية تعقد الأوضاع الإنسانيّة والسياسية وتهدّد امننا المشترك والأمن الإقليميّ والدوليّ".

وجدد العراق دعوته إلى "التوجّه لحلِّ سلميّ في اليمن، وحماية أرواح المدنيّين، وحفظ أمن البلدان الشقيقة. ويدعو دول العالم، ولاسيّما دول المنطقة ، إلى تحمل مسؤوليتها الإنسانية والأخلاقية والاضطلاع بمُبادرات تضع حدّاً لهذه الحرب التي لا رابح فيها، والتي لا تسفر سوى عن خسائر بشرية عظيمة، وتدمير البنى التحتية، والحيويّة".

ويأتي النفي العراقي اثر تقارير أشارت إلى أنّ الهجوم على معملين لشركة أرامكو السعودية في منطقة بقيق امس الاول قد تم بواسطة طائرات مسيرة "درون" أقلعت من العراق وليس من اليمن وفقا للمعلومات الأولية.

وأضاف مسؤول مطلع على التحقيقات في الهجوم في تصريح لقناة "سي ان ان" الاميركية أن الأضرار في هذا الهجوم ناجمة عن هجوم بـ"طائرات درون مسلحة"، على حد تعبيره.

اتهامات لإيران

ومن جانبه، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في تغريدة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر "تقف طهران وراء ما يقرب من 100 هجوم على المملكة العربية السعودية في حين يدعي روحاني وظريف الانخراط في الدبلوماسية. وفي خضم كل الدعوات إلى وقف التصعيد، شنت إيران الآن هجوماً غير مسبوق على إمدادات الطاقة في العالم. ولا يوجد دليل على أن الهجمات جاءت من اليمن".

وتابع بومبيو في تغريدة منفصلة "ندعو جميع الدول إلى إدانة الهجمات الإيرانية علنا وبشكل لا لبس فيه. وستعمل الولايات المتحدة مع شركائنا وحلفائنا لضمان أن تظل أسواق الطاقة مزودة بشكل جيد وأن تُساءل إيران عن عدوانها".
 
 

واشنطن تدعم حق الرياض في الدفاع عن نفسها

ومن جانبه، ندد الرئيس الأميركي دونالد ترمب السبت بالهجوم، وذلك خلال اتّصال هاتفي مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وقال البيت الأبيض في بيان عقب الاتصال الهاتفي إنّ "الولايات المتحدة تدين بشدّة هجوم اليوم على البنية التحتيّة الحيويّة للطاقة". وأضاف أن "أعمال العنف ضدّ المناطق المدنيّة والبنية التحتيّة الحيويّة للاقتصاد العالمي تؤدّي فقط إلى تعميق النزاع وانعدام الثقة".

وأبلغ ترمب وليّ العهد السعودي "دعمه (حقّ) السعودية في دفاعها عن نفسها"، وذلك في أعقاب بيان سابق أصدرته الرياض جاء فيه أنّ ولي العهد أبلغ ترمب بأنّ المملكة "مستعدّة وقادرة" على الردّ على الهجمات. 

وأعلنت وزارة الطاقة السعوديّة أن الهجوم أدّى إلى توقّف "موقّت" للإنتاج في الموقعين المستهدفين، وهو ما أثّر على نحو نصف إنتاج شركة أرامكو الوطنيّة.

وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، في بيان إنّ الهجوم نتج عنه "توقّف عمليّات الإنتاج في معامل بقيق وخريص بشكل موقّت". وأضاف أنّ الهجوم أدّى إلى "توقّف كمّية من إمدادات الزيت الخام تُقّدر بنحو 5,7 ملايين برميل، أو حوالي 50% من إنتاج" أرامكو.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو أمين الناصر إنّه "يجري حاليًا العمل على استرجاع كمّيات الإنتاج، وسيتمّ تقديم معلومات محدّثة حول ذلك خلال الـ48 ساعة المقبلة". وأضاف "لا توجد إصابات بين العاملين".