قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في أول تصريح له عن الهجوم، الذي استهدف منشأتي نفط تابعتين لشركة "أرامكو" في بقيق وخريص، السبت الماضي، أن السعودية "قادرة على مواجهة هذا العدوان الإرهابي".

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، في الساعات الأولى من صباح الإثنين، أن الأمير محمد بن سلمان أكد "قدرة المملكة على مواجهة هذا العدوان الإرهابي والتعامل معه"، وذلك خلال اتصال هاتفي مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، الذي أكد بدوره وقوف الإمارات العربية المتحدة مع المملكة ضد ما يمسّ أمنها.

وأكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أن التهديدات الإيرانية ليست موجّهة ضد المملكة فحسب، وإنما تأثيرها يصل إلى الشرق الأوسط والعالم.

يعد ذلك أول تعليق يُنشر لولي العهد السعودي حول الهجوم، الذي استهدف السبت الماضي منشأتي نفط، بينهما معمل بقيق، أكبر معمل لتكرير النفط في العالم، والذي كان يضخ 5% من الإنتاج العالمي. وكان الأمير محمد بن سلمان ظهر، غداة الهجوم، في الحفل الختامي لمهرجان الهجن في محافظة الطائف، لكنه لم يدلِ بتصريحات علنية حول الهجوم على منشأتي النفط.

من جهته، أعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، الاثنين، أن الولايات المتحدة ستعمل مع الشركاء على الدفاع عن النظام الدولي الذي تقوّضه إيران بعد الهجوم غير المسبوق على المنشآت النفطية في السعودية. وكتب على "تويتر" أنه حضر اجتماعًا في البيت الأبيض لتقييم الأوضاع مع الرئيس دونالد ترمب ومسؤولين آخرين كبار. وقد صرح ترمب، الأحد، أنه "مستعد للرد" على المسؤولين عن الهجمات.

تابع الوزير "تحدثت في نهاية الأسبوع مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ووزير الدفاع العراقي نجاح الشمري حول الهجمات الأخيرة على المنشآت النفطية السعودية".

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، تلقى اتصالًا هاتفيًا الاثنين من وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر.

دعم كامل للسعودية
وأكد وزير الدفاع الأميركي خلال الاتصال على دعم بلاده الكامل للمملكة في موقفها تجاه الاعتداءات الأخيرة التي تمت على معملين نفطيين في بقيق وخريص، مشيرًا إلى أن بلاده تدرس كل الخيارات المتاحة لمواجهة هذه الاعتداءات على المملكة.

أشاد وزير الدفاع الأميركي بدور المملكة في دعم الجهود الدولية للتصدي للخطر الإيراني في تهديد الملاحة البحرية.