قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: أكد عبد المهدي للقائد الاعلى لقوات حلف الناتو ان العراق لايمكن ان يتسبب بأذى لأشقائه وجيرانه في اشارة الى مهاجمة طائرات بدون طيار منشآت نفطية سعودية فيما شدد الاخير على ان الحلف شريك وداعم للعراق وسيادته ووحدة شعبه وسيواصل العمل لتقوية مؤسساته العسكرية والأمنية.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي في بغداد الثلاثاء مع الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ والوفد المرافق له الذي يتكون من القائد الأعلى لقوات الحلف في اوروبا ومساعدي الامين العام للحلف وقائد البعثة في العراق.

وأشار عبد المهدي الى "ان العراق يسير بالإتجاه الصحيح في جميع المجالات ويشهد استقرارا واضحا".. مثمنا مساعدة حلف الناتو للعراق خلال حربه مع تنظيم داعش وهزيمته"، كما نقل عنه بيان صحافي لمكتبه الاعلامي تابعته "إيلاف".

واضاف رئيس الوزراء ان الحكومة لديها "رؤية واضحة للحلول ولمواجهة التحديات الداخلية والخارجية ونعمل بجد لسيادة القانون وحصر السلاح بيد الدولة".. مؤكدا ان سياسة حكومته المتوازنة تخدم استقرار العراق وجميع دول المنطقة وتتصرف بمسؤولية تجاه الأزمة الاقليمية الحالية لحفظ مصالح شعوب المنطقة ودولها .. مشددا على انه "لايمكن ان يتسبب العراق بأذى لأشقائه وجيرانه"، في اشارة الى ما تردد عن انطلاق الطائرات بدون طيار التي هاجمت منشآت نفطية سعودية السبت الماضي.

الناتو: سنواصل العمل لتقوية المؤسسات العسكرية والأمنية العراقية

ومن جانبه، أشاد الأمين العام لحلف الناتو بتطور وتحسن الاوضاع والمظاهر المدنية في العراق وعبر عن تأييد سياسة العراق المتوازنة كعامل توازن اساس في المنطقة.

وقال إن حلف الناتو الذي يعمل بموافقة واشراف الحكومة العراقية وقراراتها السيادية شريك وداعم للعراق وسيادته ووحدة شعبه وللسياسة الحكيمة التي تنتهجها الحكومة العراقية. واشار الى ان داعش ألحق ضررا بكل شعوب العالم ويجب القضاء على منابعه وامكاناته المالية والعسكرية .. موضحا ان الناتو سيواصل مهمته بتدريب القوات الأمنية العراقية وتنمية قدراتها وتقوية المؤسسات العسكرية والأمنية.

وامس ابلغ وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو عبد المهدي في اتصال هاتفي ان معلومات بلاده تؤكد عدم استخدام الاراضي العراقية للعدوان على منشآت النفط السعودية. فيما اتفقا على التعاون في تبادل المعلومات بهذا الشأن.

وشدد عبد المهدي خلال الاتصال على ان "مهمة العراق هي الحفاظ على أمنه واستقراره وتجنب اية خطوة للتصعيد وعلى منع استخدام اراضيه ضد أية دولة مجاورة او شقيقة او صديقة وان العراق بسياسته يسعى للعب دور ايجابي لتفكيك الازمات والصراعات التي تعيشها المنطقة وإبعاد شبح الحرب عن العراق والمنطقة وابتعاده عن سياسة المحاور".

ومن جهته، أكد وزير الخارجية الاميركي ان المعلومات التي لدى بلاده تؤكد بيان الحكومة العراقية في عدم استخدام اراضيها في تنفيذ هذا الهجوم.

وجاء هذا الاتصال بعد نفي العراق الجمعة الماضي "ما تداولته بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي عن استخدام اراضيه لمهاجمة منشآت نفطيّة سعوديّة بالطائرات المُسيّرة".

واكد مكتب رئاسة الحكومة في بيان التزام العراق الدستوري بمنع استخدام أراضيه للعدوان على جواره وأشقائه وأصدقائه وان الحكومة العراقية ستتعامل بحزم ضد كل من يحاول انتهاك الدستور .. موضحا تشكيل لجنة من الاطراف العراقية ذات العلاقة لمتابعة المعلومات والمستجدات.

وكانت شبكة "سي إن إن" الأميركية الإخبارية أفادت بأن الاعتداء الذي استهدف معملين كبيرين تابعين لشركة "أرامكو" في المملكة السعودية وتبنته جماعة الحوثيين اليمنية نفذ من العراق.