قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: حض مشرّعون أميركيون على توخي الحذر الثلاثاء في الرد على الهجمات الأخيرة التي استهدفت منشآت نفطية سعودية، الا أن السيناتور ليندسي غراهام الموالي& وصف الهجوم& للرئيس دونالد ترمب بأنه "عمل حربي" يستدعي ردا حاسماً.

وقال غراهام إنه "من الواضح" أنّ مثل هذا الهجوم المعقّد بطائرات مسيّرة أطلقت صواريخ على حقل نفطي سعودي إضافة الى أكبر منشأة لتكرير النفط في العالم لا يمكن أن ينفذ الا بتوجيه ومشاركة "النظام الشرير في إيران".

وأضاف "انه حرفيا عمل حربي، والهدف يجب أن يكون استعادة الردع الذي فقدناه في مواجهة العدائية الايرانية".

وغرّد السيناتور الجمهوري وحليف ترمب بأن على واشنطن أن تفكر في شن هجوم على مصافي النفط الإيرانية كرد فعل، وهي خطوة وفق رأيه "ستقصم ظهر النظام".

وغراهام الذي يعد من الصقور في الكونغرس أشار إلى أن "رد الفعل المدروس" لترمب على إسقاط طائرة أميركية مسيّرة في يونيو "رآه النظام الإيراني بشكل واضح دليل ضعف".

وتم وضع تقرير سري موجز حول الهجمات في تصرف أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي في مكان آمن في مبنى الكابيتول.

وقال أعضاء جمهوريون آخرون من بينهم ماركو روبيو ورون جونسون إنهم يعتقدون اعتقادا جازما بأن إيران مسؤولة عن الهجوم في السعودية.

لكن الرئيس الجمهوري للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ جيم ريش حذّر من شن هجوم عسكري سريع في رد على الجمهورية الإسلامية.

وقال "لسنا في أي مكان قريبين من هذه النقطة، ما زلنا في وضعية التحليل"، مضيفا أنه شجع المشرّعين على دراسة الأدلة السرية المتعلقة بالهجوم.

& & & & & & & & &