قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أنقرة: قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأربعاء إن نحو 3 ملايين لاجئ سوري يمكن أن يعودوا إلى "المنطقة الآمنة" التي تسعى أنقرة إلى إقامتها في شمال سوريا.

تستضيف تركيا أكثر من 3.6 مليون لاجئ سوري، وهو أكبر عدد في العالم، وظهرت مؤشرات إلى استياء شعبي تركي من وجودهم بعد ثماني سنوات من الحرب في سوريا.

تسعى القوات التركية التي تعمل مع الولايات المتحدة، إلى تطهير منطقة شاسعة من شمال سوريا لإبعاد المتمردين الأكراد عن حدودها وكذلك لتسهيل عودة اللاجئين.

قال اردوغان في كلمة متلفزة انه في حال نجاح ذلك "واعتمادا على عمق المنطقة الآمنة، سنتمكن من ايواء ما بين 2 و3 مليون لاجئ يقيمون حاليا في تركيا وأوروبا" في تلك المنطقة.

صرح الرئيس التركي في وقت سابق من هذا الأسبوع أنه يرغب في "ممر سلمي" يمتد عبر شمال سوريا وحتى دير الزور والرقة، وقال ان ذلك سيسمح لأكثر من ثلاثة ملايين لاجئ بالعودة. ودعا أوروبا إلى تقديم "المزيد من الدعم" لتحقيق هذه الخطة.

بالنسبة الى تركيا فإن الأولوية الرئيسة هي كبح نفوذ وحدات حماية الشعب الكردية التي تقول انها ترتبط بالانفصاليين الأكراد على أراضيها.

والأربعاء كرر اردوغان تهديده بشن هجمات ضد الأكراد في حال لم يبتعدوا عن الحدود التركية بنهاية الشهر. وصرح "كما قلنا، إذا لم نشهد نتائج خلال الأسبوعين المقبلين، سنفعّل خطتنا".

إلا أن وحدات حماية الشعب الكردية لديها وجود راسخ في شمال سوريا، وتعتبر حليفًا مهمًا للولايات المتحدة في قتال تنظيم الدولة الإسلامية. وشنت تركيا مرتين عمليات أحادية في سوريا ضد تلك الوحدات وضد تنظيم الدولة الإسلامية في 2016 و2018.