قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: فيما يؤكد مسؤولون إيرانيون أن حوالي 3.5 ملايين& من مواطنيهم سيتدفقون على كربلاء العراقية للمشاركة في مراسيم أربعينية الامام الحسين، فقد اعتبر خامنئي هذه المناسبة حدثا دوليا، داعيا الى العمل لانقاذ العالم من هيمنة جبهة الكفر والاستكبار.

وخلال استقباله حشدا من اصحاب المواكب الحسينية العراقية في طهران الاربعاء، قدم المرشد الاعلى الإيراني علي خامنئي الشكر لاصحاب هذه المواكب و"للشعب العراقي العظيم والمسؤولين العراقيين الذين وفروا الامن والارضية اللازمة خاصة العلماء ومراجع الدين الكبار في العراق الذين وفروا اجواء الزيارة والاخوة بين الشعبين" كما نقلت عنه وسائل اعلام إيرانية تابعتها "إيلاف".

واعتبر ان مسيرة الأربعين اصبحت حدثا دوليا منقطع النظير لا مثيل له في كل التاريخ.. وقال "إن انظار العالم تتطلع الى هذا الحدث العظيم واضاف، ان هذا التجمع العظيم الذي يجري في العراق كل عام لمناسبة مسيرة الاربعين خاصة في الطريق من النجف الى كربلاء قد اخذ الان ابعادا دولية واصبح الامام الحسين (ع) والمعرفة الحسينية عالمية الطابع".

واضاف ان منطق ورسالة الامام الحسين يتمثلان بانقاذ للعالم من هيمنة جبهة الكفر والاستكبار، لان منطقه هو منطق الدفاع عن الحق والصمود امام الظلم والطغيان والضلال والاستكبار . &

واشار خامنئي الى ان مسيرة الاربعين تصبح عالمية الطابع اكثر فاكثر يوما بعد آخر وتمثل تجسيدا لغليان دماء الامام الحسين وتبلورا لرسالة عاشوراء بعد 1400 عام.. منوها الى ان الامام الحسين ليس مختصا بالشيعة فقط بل هو متعلق بجميع المذاهب الاسلامية سواء الشيعة او السنة وهو متعلق بالانسانية كلها ولهذا السبب نشاهد مشاركة غير المسلمين ايضا في مسيرة الاربعين.

وقال "في الوقت الذي يستخدم فيه اعداء الاسلام كل الادوات والوسائل والامكانيات المالية والمادية لمواجهة الامة الاسلامية ، فقد جعل الباري تعالى فجاة مسيرة الاربعين بهذه العظمة والروعة وجعلها في الواقع آية عظمى ومؤشرا كبيرا للانتصار النهائي لجبهة النهضة الحسينية ضد جبهة الكفر والاستكبار".

واشار الى انه لو تضافرت الطاقات الهائلة للشعوب الاسلامية في غرب آسيا وشمال افريقيا مع بعضها بعضا وتجسدت على ارض الواقع فحينها سيبرز المعنى الحقيقي للعزة الالهية والحضارة الاسلامية العظيمة للعالم.
ونوه الى ان الشباب العراقي قد اظهر قدراته& خلال قضايا الاعوام الاخيرة وتمكن في ظل فتوى المرجعية العليا في العراق من اجهاض مؤامرة داعش والتكفيريين الكبرى وهم يحرسون الان بلادهم في مواجهة المؤامرة العالمية المتمثلة بإثارة الحرب الاهلية.

3.5 ملايين إيراني يشاركون بمراسيم اربعينية الحسين

وبالتوازي مع ذلك، فقد توقع مسؤول في منظمة الحج والزيارة الإيرانية مشاركة 3.5 ملايين& زائر من إيران في مسيرة الاربعين الحسيني في العراق هذا العام بعد الغاء تأشيرة الدخول للإيرانيين الى العراق.

وقال المدير العام لدائرة الحج والزيارة في محافظة لرستان الغربية محمد الخسروي" في اجتماع لجنة الاربعين بالمحافظة "منذ نهاية الشهر الماضي بدأ التسجيل في موقع سماح تزامنا مع مختلف محافظات البلاد في 40 مكتبا و15 مركزا خدميا بمحافظة لرستان" & مشيرا الى ان "200 الف شخص بالمحافظة سجلوا اسماءهم لحد الآن في هذا الموقع".

واكد خسروي ضرورة التسجيل في موقع "سماح" قائلا إن "هذا الامر يمكن الزوار من التمتع بخدمات التأمين الصحي والهلال الأحمر في العراق وإنشاء قاعدة بيانات لهم لتنظيم المغادرة وتقديم خدمات أفضل من قبل المواكب".

وتوقع المدير العام لدائرة الحج والزيارة بمشاركة 3.5 ملايين& زائر إيراني في مسيرة الاربعين الحسيني التي ستجري في مدينة كربلاء حيث مرقد الامام الحسين اواخر الشهر المقبل.&

وتعد زيارة الأربعين إحدى أهم الزيارات للمسلمين الشيعة حيث اعتاد الملايين منهم من داخل العراق وخارجه وخاصة إيران على احياء هذه الشعائر كل عام متحدين مخاطر استهدافهم من قبل الجماعات الإرهابية والتقلبات المناخية القاسية وهم يقطعون مئات الكيلومترات سيرا على الاقدام الى مدينة كربلاء حيث مرقد الامام الحسين بن علي بن أبي طالب ثالث ائمة الشيعة الاثني عشرية أفرادا وجماعات مطلع شهر صفر .

كما تستقبل المنافذ الحدودية والمطارات العراقية مئات الاف الاخرين من مختلف البلدان العربية والإسلامية للمشاركة في زيارة أربعينية الإمام الحسين & ليصلوا الى مدينة كربلاء في العشرين من الشهر ذاته الذي يصادف الزيارة أو عودة رأس الحسين ورهطه وأنصاره الذين قضوا في معركة المدينةعام 61 للهجرة حتى أصبحت هذه الممارسة أو هذه الشعيرة تقليداً سنويا.