قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

لندن: أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أنه لم يشعر بالارتباك بعدما تم تصويره وهو يكذب على والد طفلة مريضة واجهه بغضب خلال زيارته لمستشفى الأربعاء.

وفي تسجيل فيديو، يستوقف الرجل الذي تخضع ابنته للعلاج في أحد مستشفيات لندن، جونسون ليشكو له من آثار خفض تمويل القطاع الصحي ويتهمه بأنه يستخدم هذه الزيارة "لأغراض إعلامية".

وردّ جونسون أمام الصحافيين "لا وجود لوسائل إعلام هنا"، على الرغم من الكاميرات التي كانت تقوم بتصوير الزيارة.

على إثر ذلك، التفّ والد العائلة نحو شخص يصوّر الحادثة، متسائلاً بغضب "ماذا تعني بقولك لا وجود لإعلام؟ من هم هؤلاء الناس؟".

وانتشر المقطع المصور على مواقع التواصل الاجتماعي التي كتب كثيرون من مستخدميها تعليقات اعتبروا فيها أن رئيس الوزراء كان "يكذب" بشكل واضح.

أما مؤيدو جونسون فقد كتبوا أن الأب الغاضب يدعى عمر سالم وهو ناشط في حزب العمال، أكبر أحزاب المعارضة.

وكتب رئيس الوزراء البريطاني في تغريدة مساء الأربعاء "أنا سعيد بأنّ هذا الرجل شاركني مشاكله. هذا ليس مزعجاً، هذا جزء من عملي".

وكان بوريس جونسون فصل من "تايمز" لكذبه في اقتباس في بداية مسيرته الصحافية.

وخلال حملة الاستفتاء حول الخروج من الاتحاد الأوروبي، استخدم شعاراً حول الأموال التي تدفعها المملكة المتحدة لبروكسل بشكل تضمّن رقماً خاطئاً.

ووصِف جونسون الأربعاء أيضاً أمام المحكمة العليا في لندن، بأنه "أبو الأكاذيب" الذي أغلق البرلمان، وذلك في مرافعة لمحامي النواب المعارضين لتعليق عمل البرلمان الذي كان جونسون قرره.

كما أنّه لا يكف عن الإشارة إلى "تقدّم" في المفاوضات مع بروكسل بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي، في وقت ينفي المسؤولون الأوروبيون إحراز تقدّم، ويؤكدون أنّ جونسون لم يقدّم أي طرح عملي مكتوب على طاولة المباحثات.